دير الغصون: تنظيم أمسية شعرية تحت رعاية محافظ طولكرم عصام أبو بكر بعنوان القدس بوابة السماء

الأربعاء 29 مايو 2019

دير الغصون: تنظيم أمسية شعرية تحت رعاية محافظ طولكرم عصام أبو بكر  بعنوان القدس بوابة السماء
التفاصيل بالاسفل

نظمت وزارة الثقافة وتحت رعاية محافظ طولكرم عصام أبو بكر وبمشاركته أمسية رمضانية شعرية  تحت عنوان القدس بوابة السماء" وذلك في قرية بجورة السياحية ببلدة دير الغصون، وبالتعاون مع كل من المجلس حملة الخير شباب من أجل دير الغصون، والإتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين والمجلس الاستشاري الثقافي والإتحاد العام للفنانين  التعبيريين وبلدية دير الغصون ونادي دير الغصون الثقافي.

جاء ذلك بحضور كل من  قائد المنطقة العقيد جمال أبو العز  و نافذ الرفاعي الأمين العام لإتحاد الكتاب والأدباء، ومنسق فصائل العمل الوطني صائل خليل،  ورئيس بلدية دير الغصون زاهر منصور وممثلي مؤسسات البلدة ، ومدير مديرية ثقافة طولكرم منتصر الكم، ود. نصوح بدران رئيس المجلس الاستشاري الثقافي، ورجل الأعمال مازن نصر الله  وجمع من الشعراء والمثقفين والأدباء، وبمشاركة شعراء من الداخل.

وشدد  المحافظ أبو بكر على أهمية تنظيم مثل هذه الأمسيات واللقاءات الأدبية والشعرية، والتي تحمل عنوان :" القدس بوابة السماء"، مشيراً إلى دور المثقفين والأدباء والشعراء، من خلال ما يحملونه من رسالة وطنية وثقافية، وتأثير على المجتمع، مشدداً على ضرورة مواجهة التحديات الراهنة وما تمر بها القضية الفلسطينية من ظروف صعبة، وخاصة أن للمثقفين والشعراء دور خاص وتأثير كبير ومهم.  

وأشار المحافظ أبو بكر إلى المكانة المميزة لمحافظة طولكرم الزاخرة بالأنشطة الثقافية، من خلال وجود الاهتمام والمتابعة من المثقفين والشعراء، مع استضافة العديد من الأنشطة والفعاليات الثقافية واللقاءات الأدبية، شاكراً القائمين على الأمسية الرمضانية الشعرية، ومشيداً بجهود الإتحاد العام للكتاب والأدباء ممثلاً بأمينه العام نافذ الرفاعي وهو المثقف والمناضل ورفيق الأسر والاعتقال، مثنياً على جهود حملة شباب الخير في دير الغصون، وكافة المؤسسات الشريكة في تنظيم هذا اللقاء.

من جانبه أشار الرفاعي إلى أن الإتحاد اتخذ إستراتجية الذهاب للقاء مع الأدباء والكتاب في جميع محافظات الوطن، وخارج الوطن، وخاصة أن الإتحاد هو وريث القامات الأدبية الكبيرة مثل أبا سلمى، ومحمود درويش، وغيرهم من المثقفين والأدباء الفلسطينيين،  مشدداً على أهمية تنظيم هذه الأمسية الرمضانية الشعرية، مستعرضاً أنشطة الإتحاد والمساعي المبذولة على مستوى العالم، مؤكداً على مكانة محافظة طولكرم واهتمامها بالأدب والثقافة والشعر، مشيراً إلى دور المحافظ أبو بكر في دعم المشهد الثقافي الكرمي.

وأعلن الرفاعي  عن جاهزية الإتحاد لطباعة أي كتاب ذو قيمة ثقافية ، وذلك بعد عرضه على اللجنة الخاصة بالإتحاد، موجهاً دعوة للمساهمة بيوم الشعر العالمي. 

 هذا وتخلل الأمسية الشعرية فقرات زجل شعبي من تقديم حسن كتانه، وفيصل دواس، وفقرات شعرية لكل من د. نصوح بدران، والشيخ عمار البدوي، والشاعر حسين جبارة، والشاعر محمد علوش، والشاعر د. أسامة مصاروه، والشاعر خضر سالم، والشاعر جمال خطيب، والشاعر مؤيد حميدي، فيما تولى عرافة الأمسية د. عبد الرحمن خضر.