جامعة خضوري تحتفل بتخريج طالباتها في فرعها برام الله تحت رعاية الرئيس محمود عباس ابو مازن

الإثنين 24 يونيو 2019

جامعة خضوري تحتفل بتخريج طالباتها في فرعها برام الله  تحت رعاية الرئيس محمود عباس  ابو مازن
التفاصيل بالاسفل

احتفلت جامعة فلسطين التقنية- خضوري في فرعها في رام الله، وتحت رعاية رئيس دولة فلسطين محمود عباس أبو مازن، بتخريج الفوج  الثاني عشر من طلبة الجامعة  والثالث والستون من طالبات رام الله سابقاً، وخريجي الفصل الصيفي  تحت مسمى فوج "الأمل والتحدي"، الذي يعكس بتسميته تمسك الشعب الفلسطيني بالثوابت بكل إصرار وعزيمة، ويؤكد على الحقوق التاريخية له، حتى يبزغ الأمل ويتجسد حلمه بالاستقلال والحرية.

واحتفلت الجامعة بتخريج حوالي مئتي طالبة من حملة درجاتي البكالوريوس والدبلوم من كليات الآداب والعلوم التربوية، والأعمال والاقتصاد، والعلوم التطبيقية.

وأقيم الحفل بمشاركة وزير التعليم العالي والبحث العلمي أ.د. محمود أبو مويس ممثلاُ عن راعي الحفل رئيس دولة فلسطين محمود عباس أبو مازن  ورئيس جامعة فلسطين التقنية "خضوري" أ. د. نور الدين أبو الرب، ومدير فرع الجامعة في رام الله د. مراد عوض الله، ونائب مجافظ محافظة رام الله حمدان البرغوثي  وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي   ومستشاري الوزير،  بالإضافة إلى أسرة الجامعة الأكاديمية والإدارية،  وممثيلي المؤسسات الرسمية والامنية ومؤسسات القطاع الخاص والاهلي وممثلي غرفة تجارة وصناعة رام الله .

وخلال افتتح الحفل رحب مدير  فرع رام الله د. مراد عوض الله،  مرحبا بحضور الحفل لخريجي جامعة الدوله  فوج الأمل والتحدي وهنئ الاباء والامهات بتخرج ابنائهم الجيل الواعد.

 

بدوره نقل أ.د. أبو مويس تحيات الرئيس محمود عباس ومباركته للخريجين وذويهم هذا النجاح المميز، الذي يضم كوكبة جديدة من الشباب الفلسطيني إلى بنيان الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، بالإضافة إلى رسالة الرئيس ورئيس الوزراء د. محمد شتية التي تثمن صمود المجتمع الفلسطيني أمام الهجمة الاحتلالية  الشرسة، الذي يرسم فصلاً مميزاً من فصول القضية الفلسطينية.

كما أبرق أ.د. أبو مويس بتقديره وشكره لرئيس الجامعه أ.د. نور الدين أبو الرب، وكادرها

وأكد أ.د. أبو مويس على أن مكانة جامعة خضوري العريقة وما تشهده من تطور وازدهار، سيترسخ من خلال قانون الجامعات الحكومية التي تعمل الوزارة على اقراره، مشيداً بتميز الجامعة بكوادرها وطلبتها وبرامجها الأكاديمية وعلومها التقنية، وما تحويه من معاني الابداع والريادة والتنمية المستدامة، والتي تشكل مفخرة للوطن، بتخريجها جيلاً مميزا من صناع الغد وسيدات فلسطينيات ملهمات، وريادتها للتميز والبحث العلمي.

    وخلال كلمته هنأ رئيس الجامعة أ.د. ابو الرب بالطلبة وذويهم بقوله:نحتفي بكم وشعبنا وقيادتُه متمسكون بالثوابت بكل إصرار وعزيمة، أننا ماضون في نضالنا، صامدون، ثابتون، واضعين نصب أعيننا أن رأس مالنا الذي لا ينضب هو الإنسان المتعلم الواعي، مؤمنين بأن الأمل سيبزغ وأن الحلم سيتجسد.

وبين أ.د. ابو الرب أن الجامعة استطاعت الجامعة خلال العام المنصرم من تجهيز واعتماد أدلة إجرائية إدارية وأكاديمية، تسرع من إنجاز المهام وتيسر ضمان الجودة والنوعية والحاكمية، وتذلل كل العقبات الفنية وتوفير كل الموارد المالية والبشرية لتمكين الفرع من العمل بتكاملية مع  الجامعة بمقرها الرئيس .

هذا فضلاً عن البدء بتطبيق معايير الجودة الاكاديمية والإدارية في الفروع ، فضلاً عن الانطلاق في إعداد الخطة الاستراتيجية الجديدة للجامعة في ضوء استحقاقات عملية الدمج والبدء بتطوير هيكلية تستجيب لعملية الدمج.

وبين ابو الرب بان الجامعة ولأول مرة قامت  بفتح باب الابتعاث أمام الكادر الأكاديمي في الفرع كاستحقاق هام لتتطوير قدرات الكادر، وللمرة الأولى أيضاً تم فتح باب الترقيات أمام كادر الفرع والمشاركة في المؤتمرات العلمية والنشر العلمي والمشاركة في تمويل النشر كما هو معمول في المقر الرئيس.

 .وعلى صعيد البنية التحتية بين ابو الرب بان الجامعة قامت بإعادة تأهيل الطابقين الثالث والرابع من مبنى A وصيانة الكفتيريا والملحقات التابعة لها علاوة على  تحضير رزمة من الدراسات تتعلق ببناء وتشطيب مبنى متعدد الأغراض بتكلفة 3 مليون دولار وتجهيز كراج للسيارات وطوابق إضافية فوق الصالة الرياضية ومبنى B وصيانة للمرافق العامة والساحات بمبلغ يقارب 500000 دولار.

وبين ابو الرب بأن النهضة بالفروع تحتاج لمقومات وإمكانيات مادية كبيرة تتعدى قدرات الفروع،  تستدعي التزام الحكومة باستحقاقات الدمج  التي تكلفت بها الحكومة لإنجاز عملية الدمج، والتي  طال انتظارها ما يقارب العامين وهي من الضرورة بمكان وحتى تتمكن الجامعة من الانتقال بالفروع من كليات محدودة الآفاق إلى بيئات جامعية حاضنة للابداع زاخرة بالأنشطة منفتحة على المجتمع، تجاري في كافة مظاهرها الجامعية ما يتم في المقر الرئيس ليليق بها أن تكون فروعاً لجامة الدولة.

من جانبها قالت الأول على مستوى فرع الجامعة في رام الله  الخريجة ندين حسن محمود عبد العزيز  تخصص دبلوم بركجيات وقواعد بيانات والحاصلة على معدل 92.6  في كلمة القتها باسم الطلبة اثنت فيها على مدرسي وادارة الجامعة، ومجلس طلبتها  وثمنت جهود اهالي الطلبة الذين قدموا الغالي والرخيص ومكنوهم من الوصول الى هذا المستوى من العلم.وقالت: لنا الفخر أن نكون خريجي جامعة فلسطين التقنية"خضوري" الفوج (الثاني عشر) للجامعة  والذي يحمل اسم (الأمل والتحدي) ، حيث الأمل بان يكون الغد مفعما بالأمل والحرية والاستقلال لفلسطين والقدس بقيادة فخامة الرئيس محمود عباس حفظه الله ورعاه