خلال لقائه وفدا من أساتذة الجامعات الأمريكية

عريقات: الاحتلال وحملة معاول الهدم إلى زوال

الجمعة 05 يوليو 2019

عريقات: الاحتلال وحملة معاول الهدم إلى  زوال
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر | أكد الدكتور صائب عريقات امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ان الرئيس محمود عباس وضع النقاط على الحروف حين قال: "إذا ارادت إدارة الرئيس ترامب استئناف الاتصالات السياسية مع القيادة الفلسطينية فعليها ان تعلن ان القدس الشرقية محتلة، وان قرار ضمها الى اسرائيل لاغ وباطل ولن يخلق حقا ولن ينشأ التزاما، اضافة الى الإعلان عن ان هدف عملية السلام يتمثل بالتوصل الى حل الدولتين على حدود ١٩٦٧ ، وحل قضايا الوضع النهائي كافة استنادا الى قرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة وعلى رأسها قضية اللاجئين والإفراج عن الاسرى.

واضاف عريقات خلال لقائه وفدا من اساتذة الجامعات الأمريكية: "ما تحدث به الرئيس عباس ليس شروطا، وانما مرجعيات متفق عليها وقانون دولي، ومواقف دول العالم اجمع باستثناء اسرائيل وفريق الرئيس ترامب، الذين يعتقدون ان السلام يتحقق بالحفر والنبش والمطارق وترويج الحكايات الزائفة والتى ليس لها مكان فى مواقع الحقائق والواقعية، فقط بعقول من يعتقدون ان الحل لن يتحقق الا بقبول الاستسلام للاحتلال والاستيطان".

واجاب عريقات على العديد من الأسئلة مؤكدا بأن تحقيق المصالحة الفلسطينية يشكل نقطة ارتكاز لمنظمة التحرير الفلسطينية، وأن الرؤية التى طرحها الرئيس عباس أمام مجلس الامن فى ٢٠-٢-٢٠١٨، تستند الى القانون الدولي والشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، مشددا على ان الاحتلال والاستيطان والابرثايد وحملة المطارق ومعاول الهدم الى  زوال.