الرموش الصناعية وظيفة تجميلية لها مخاطر

الثلاثاء 09 يوليو 2019

الرموش الصناعية وظيفة تجميلية لها مخاطر
التفاصيل بالاسفل

تلفزيون الفجر | مها شديد| للرموش وظيفة أساسية وهي حماية العين من الغبار ودخول الأجسام الغريبة فهي بمثابة حاجز وقائي للعين بالدرجة الأولى كما أن لها جانب جمالي تسعى المرأة لإبرازه وهو ما أخذ حيزا مهما في حياتها حيث أولتها الكثير من الاهتمام خاصة في السنوات الأخيرة نتيجة التطور في عالم مساحيق التجميل وانتشار فكرة تركيب الرموش الصناعية لزيادة الجمال للوجه.
وعلى الرغم من هذا كله كان للأمر تداعيات كبيرة على صحة العين بصورة واضحة ومتباينة.
وحول ذلك ذكرت د.هبة الحاج أـن هناك حالات خاصة يتم استخدام الرموش الصناعية فيها  كالحالات المرضية حيث يلجأ إليها الشخص لتعويض نقص الرموش الطبيعية نتيجة مرض معين فهذه الحالة تندرج تحت المسمى التجميلي، هنا يتم زيادة جمالية العين عن طريق تركيب رموش صناعية .
وأوضحت د.هبة أقسام الرموش الصناعية إلى قسم دائم من 3-6 شهور والقسم المؤقت من  يوم وحتى أسبوع .
وقالت د. الحاج أن لتركيب الرموش الدائمة أضرار أكثر من المؤقتة على جفن العين، فمنها ما هو ناتج عن المادة الصمغية التي يتم استخدامها في تثبيت الرمش؛ كالحساسية والأكزيما في المناطق المحيطة بالعين، هذا كله يعود لمادة "فورمال ديهايد" الموجودة في الصمغ، والتي تؤدي بالنهاية إلى تحفيز العين على الدموع أثناء التركيب، وأيضا مادة حمض البانزوميك والرصاص التي تتحسس منها خلايا جسم الإنسان، مشيرة إلى أنه كلما قلت نسبة الصمغ قليلة وغير طبية كلما زادت نسبة الرصاص.
وبينت د.هبة الحاج الأمور التي يجب مراعاتها في حال وجود الحاجة لاستخدام الرموش الصناعية :
1.موقع تركيب الرمش بحيث يكون فوق خط منبت الرمش .
2.استخدام صمغ طبي خاص .
3.استخدام الرمش المؤقت وإزالته عند انتهاء الحاجة منه.
وقالت إن هناك أمور يجب الانتباه اليها عند إزالة الرمش القطعة الواحدة بحيث يتم إزالته بهدوء لتفادي سحب الرمش الطبيعي معه لأن الرمش الطبيعي يحتاج من 60-100 يوم لإعادة نموه.
وأشارت إلى طرق إزالة الرموش الصناعية عن طريق، استخدام "زيت الأطفال" Baby oil أو استخدام مزيل المكياج أو المياه الدافئة حيث يتم وضعها على العين لمدة 5 دقائق ثم يتم إزالة الرمش من دون إنزال الرمش الطبيعي .
وفي الختام أكدت د.هبة الحاج على ضرورة وضع القليل من المادة الصمغية على أي منطقة في الجسم لمعرفة إذا كان الجسم قد يصاب بالحساسية قبل ذلك.