حماية المستهلك: القدرة الشرائية للاضاحي متدنية بشكل غير مسبوق وسعر الكيلو من 5.5دينار الى 6دنانير

الخميس 08 أغسطس 2019

حماية المستهلك: القدرة الشرائية للاضاحي متدنية بشكل غير مسبوق وسعر الكيلو من 5.5دينار الى 6دنانير
التفاصيل بالاسفل

اكد ظهر اليوم رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني المهندس عزمي الشيوخي ان القدرة الشرائية لدى المستهلك الفلسطيني لشراء الاضاحي متدنية بشكل غير مسبوق نتيجة ارتفاع نسبة الفقر والبطالة والاشتباك الاقتصادي مع الاحتلال.

واردف ان سعر كيلو الاضاحي حي (واقف) بين 5.5 دينار الى 6 دنانير بفارق حوالي نصف دينار للغنم البلدي المحلي ولكن الغالبية العظمي من المستهلكين لا يستطيعون التفريق او التمييز بين البلدي المحلي والمستورد .

واشار الى ان اعداد الاضاحي المطلوبة للسوق موجوده ومتوفرة وهي اكبر بكثير من المطلوب وهناك زيادة كبيرة في العرض ونقص كبير في الطلب بشكل ملحوظ نتيجة التقص الكبير في السيولة في جيوب المواطنين .

واوضح ان السوق الفسطيني يحتاج بالوضع العادي الى حوالي 120 الف راس من الاغنام والموجود والمعروض في السوق حوالي 150 الف راس من الغنم الحي وهناك وفرة كبيرة من الاغنام والثروة الحيوانية تفوق الوفرة التي كانت في العام الماضي

 واضاف ان المتوفر حوالي 120 الف راس غنم من البلدي المحلي وحوالي اكثر من 30الف راس غنم من المستور . واوضح الشيوخي ان الاحتلال الاسرائيلي يمارس سياسات وبرامج تهدف الى تدمير اقتصادنا الوطني والسيطرة الاحتلالية على كافة ثرواتنا ومقدراتنا واموالنا ولقمة عيشنا.

 واعتبر القرصنة الاسرائيلية على اموال المقاصة الفلسطينية شكل من اشكال الارهاب الاقتصادي تمارسه دولة الاحتلال على شعبنا وعلى سلطتنا الوطنية وقيادتنا الشرعية بدعم كامل من الادارة الامريكية بهدف تمرير صفقة القرن وتصفية قضيتنا الفلسطينية العادلة .

واشار الى ان غالبية الموظفين والمواطنين في هذا العام لا يستطيعون ان يشتروا الاضحية ولا يستطيعون توفير الحد الادني من احتياجات عائلاتهم واسرهم من بضائع العيد وهناك من لا يستطيع شراء ملابس للاطفال ولا حلويات للعيد ولا حتى المواد الغذائية المطلوبة في الايام العادية .

واشاد رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني بصمود شعبنا وخصوصا الموظفين والعاطلين عن العمل برغم الحصار والمجازر الاقتصادية والاجراءات الاقتصادية العدوانية التي يمارسها الاحتلال ضد سلطتنا وضد قيادتنا وضد شعبنا الا ان الفلسطيني يبقى صامد مرابط .

وقال ان اقتصادنا بدء يتحول من اقتصاد محلي ووطني الى اقتصاد مقاوم للوجود الاحتلالي والاستيطاني الاسرائيلي من خلال بدء الانفكاك من اي تبعية لاقتصاد الاحتلال للوصول الى اقتصاد وطني فلسطيني حر صاحب سيادة بعيدا عن كل قيود الاحتلال .

وفي النهاية قال الشيوخي ان هناك حوار يجري بين وزارتي الاقتصاد الوطني والزراعة الفلسطينية سوف ينتج عنه خلال ال 24ساعة القادمة اعتماد سقف سعري لكيلو الغنم الحي وان السقف السعري يمنع تجاوزه من قبل التجار تحت طائلة المسؤولية وان السقف السعري هو سعر عام لجميع الاغنام ولكن السعر لكيلو الاضحية الحي يجب ان يكون اقل لان الغنم كبير الوزن يباع بسعر ادنى من الوزن الخفيف والغنم المستورد ايضا يجب ان يباع بسعر اقل من البلدي المحلي .

وفي نفس السياق قالت الدكتورة فيحاء البحش رئيسة جمعية حماية المستهلك في محافظة نابلس ان عيد الاضحى المبارك يقبل علينا في هذا العام و الوضع الاقتصادي الاسري والعائلي صعب وان المواطنين صامدين في ظروف اقتصادية معقدة وصعبة غير مسبوقة .

واكدت الدكتورة البحش على ضرورة تعاون كافة شرائح وقطاعات وموظفي المجتمع لتعزيز صمود شعبنا وتعزيز التكافل الاسري والاجتماعي للحفاظ على استمرار وجودنا ومواجهة التحديات والاخطار موحدين قيادة وحكومة واجهزة ومؤسسات ومواطنين ومستهلكين وتجار .

ودعت في نهاية حديثها التجار الى الشعور بالمستهلك الفلسطيني وان تسود اسواقنا اجواء من التراحم والتعاضد بعيدا عن كافة اشكال الغش والخداع والتدليس والتغول على المستهلكين من قبل بعض الشركات والتجار الجشعين .

مثمنة انحياز اعداد كبيرة من التجار لصالح المستهلكين من خلال العروض وتخفيض نسبة ارباحهم لتعزيز صمود المواطنين في مواجهة التحديات والاخطار الاحتلالية التي تهدف الى تصفية وجودنا و قضيتنا الفلسطينية العادلة