المرأة التي حفظت السر 20 عاما.. جاسوسة بأميركا لم يعرف حتى أولادها أنها روسية

الخميس 12 سبتمبر 2019

المرأة التي حفظت السر 20 عاما.. جاسوسة بأميركا لم يعرف حتى أولادها أنها روسية

المصدر : الجزيرة

التفاصيل بالاسفل

"أميركيون مزيفون ولكنهم جواسيس روس حقيقيون"، تلك هي خلاصة مسلسل "الأميركيون" الذي استقطب ملايين المشاهدين لستة مواسم في جميع أنحاء العالم، ولعبت فيه الممثلة كيري راسل دور الجاسوسة الروسية إيلينا فافيلوفا، فمن هذه الجاسوسة؟

للإجابة عن هذ السؤال، يستعرض موقع صحيفة لوتان السويسرية قصة هذه الجاسوسة برواية فافيلوفا نفسها، التي تحدثت عن سنوات كانت فيها عميلة سرية لجهاز المخابرات السوفياتية (كي جي بي) إلى جانب زوجها، في رواية قال الموقع إن ما بها يشبه الواقع الحقيقي.

وكما يروي الموقع، فإن الشابين تيم وأليكس (28 و24 عاما) قد يتذكران ما كانت تقدمه أمهما من "محشو باللحوم"، قائلة "الليلة الأكل هو رافيولي إيطالي"، إلا أنهما في الواقع لم يكونا يعرفان أن ما يأكلانه ليس إيطاليا، بل فقاعا سيبيريا.


كما لم يكن ينبغي لهما أن يعرفا -وهما المولودان في كندا ويعيشان في ضواحي بوسطن- حقيقة أن اسمي والديهما ليسا تريسي ودونالد، بل إيلينا وأندريه، وأنهما لم يكونا أميركيين، ولكنهما روسيان من سيبيريا البعيدة، ويعملان للكي جي بي.

 

 وأشار الموقع إلى أن قصة الرافيولي الإيطالي كانت واحدة من كسر قواعد المؤامرة القليلة للقواعد المفروضة على العميلين السريين ليبدوا عائلة أميركية دون لبس، فالزوج يعمل مستشارا وفافيلوفا وكيلة عقارية، وهما يتحدثان اللغة الإنجليزية بلكنة فرنسية طفيفة، كأنها إرث من فترة "تدريبهما" في كندا، بلد العبور قبل وصولهما إلى الولايات المتحدة في أوائل التسعينيات.

هذا النوع من الحكايات الطريفة –حسب الموقع- هو الذي يوجد في كتاب فافيلوفا، الذي اختارت له عنوان: "المرأة التي تعرف كيف تحفظ الأسرار"، وهو كتاب نشر مؤخرا في موسكو من قبل دار النشر المرموقة "إيكسمو"، وكتب بمساعدة أندريه برونيكوف الذي ينتمي هو الآخر إلى عالم المخابرات الروسية.

ويعد هذا الكتاب -كما يقول الموقع- رواية غريبة رفعت فيها المخابرات السوفياتية ثم الروسية طرفا من الحجاب الذي يغلف نشاطها "غير القانوني"، وقصص هؤلاء العملاء السريين الذين لا يتمتعون بأي حصانة دبلوماسية، الذين تم إرسالهم للاندماج مع السكان المحليين تحت ستار هوية زائفة، و"أسطورة" وضعت بعناية لسنوات، إن لم يكن لعقود.


والآن تتمتع إلينا فافيلوفا -المعروفة أيضا باسم "تريسي لي آن فولي"- وزوجها أندريه بيزروكوف -المعروف باسم "دونالد هوارد هيثفيلد"- بدرجة عقيد في جهاز المخابرات الخارجية للاتحاد الروسي وريث كي جي بي، وذلك بعد كشف النقاب عن هويتهما من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي عام 2010.

وأوضح الموقع أن كشف العميلين تم في عملية بعنوان "قصص الأشباح"، تم خلالها تبادلهما وعشرات العملاء الروس الآخرين، مع أشخاص متهمين بالتجسس لصالح الغرب من قبل موسكو، وعند عودتهم إلى موسكو استقبلهم الرئيس فلاديمير بوتين وأعطاهم أوسمة "للخدمات التي قدموها للوطن"، ثم نالوا وظائف ذات رواتب جيدة في الشركات المملوكة للدولة.

ويوضح الموقع أن زوج فافيلوفا أصبح يقدم دورات في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية المرموقة، حيث يتخرج الدبلوماسيون الروس والجواسيس، في حين نسيت فافيلوفا، حتى خرجت بهذه الرواية، وهي تقول في أحد المقالات العديدة التي كرستها لها الصحافة الروسية "أردت بشكل خاص إظهار ما الذي يجب أن تكون عليه المرأة في هذه المهنة".


وتساءل الموقع: لماذا تختبئ فافيلوفا وراء الخيال، ولا تكتب مذكرات مثل كل الجواسيس القدامى؟ ليرد بأن ذلك "لأسباب وظيفية" كما قالت هي نفسها، لا سيما في روسيا حيث لا يوجد "سابقون"، وربما يكون ذلك أيضا بسبب البند الخاص الذي وقعت عليه قبل الإفراج عنها عام 2010، والذي ينص على أن عليهما إعادة جميع حقوق النشر الخاصة بهما إلى وزارة الخزانة الأميركية إذا نشرا أو كتبا قصتهما.

إلا أن حقوق قصتهما استولى عليها شخص آخر هو كاتب السيناريو والمنتج جو ويسبرغ الضابط السابق بوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) الذي ألف سلسلة "الأميركيون" الشهيرة عام 2013.


ولعب دور كل من أندريه وإيلينا كل من ماثيو ريس وكيري راسل، ليقول الزوجان إن الفيلم "باستثناء الجنس والتخفي والاغتيالات، يمثل الواقع الإنساني لعملنا إلى حد كبير".

في كتاب فافيلوفا، لا توجد مشاهد جنسية ولا تصفية لخصوم، ولكن توجد بدل ذلك قصة بعض المهام الحقيقية إلى حد ما، ولكنها مملة للغاية -حسب الموقع- كما يقرأ المرء عن تفاني الزوجين الثابت لرؤسائهما، حتى خلال السنوات "المعقدة للغاية" التي تلت انهيار الاتحاد السوفياتي، وتقول فافيلوفا "لم نكن جيمس بوند، كان عملنا رتيبا، ولم يكن دائما ممتعا في أغلب الأحيان".

ورغم الجهود التي بذلتها فافيلوفا –كما يقول الموقع- يبدو أن الإنجاز الوحيد للزوجين هو الاستقرار والاندماج في المجتمع الغربي دون جذب انتباه السلطات، لدرجة أن أطفالها لم يكونوا يعرفون أنها روسية.

وخصص المؤلف العديد من الصفحات للرجل الذي خان فافيلوفا، ألا وهو ألكساندر بوتيف، من القوات الخاصة التابعة لجهاز المخابرات السوفياتي السابق في أفغانستان، الذي عمل مديرا للعمليات السرية في أميركا الشمالية، وانشق عام 2010 و"قام" بتحويل شبكته بالكامل إلى الأميركيين في مقابل اللجوء له ولأسرته.

وأشار الموقع إلى أن الصفحات الأكثر إثارة للاهتمام في القصة، والأكثر صدقا -على ما يبدو- لما يملؤها من حنين صادق، هي صفحات "العصر العظيم"، عندما كان هناك اتحاد سوفياتي في أوجه. وكذلك عندما جاءت إلى ضابط في جهاز المخابرات السوفياتية هذه الفكرة المجنونة، بتجنيد زوجين من طلاب سيبيريا قبل إرسالهما إلى موسكو، ليمحي ماضيهما ويجعلهما بداية عائلة أميركية لا تلفت الانتباه، ولكن مع مستقبل عظيم.

تلك هي قصة عائلة الجاسوسة إيلينا فافيلوفا.