إلى روح الزميل العزيز عبد الكريم عودة

الثلاثاء 19 مارس 2013

إلى روح الزميل العزيز عبد الكريم عودة
التفاصيل بالاسفل


تلفزيون الفجر الجديد| ميادة جوابرة| لاأعرف هل المساء أم الصباح لإلقاء التحية المناسبة التي تليق بمقامك ومرقدك سأترك الأمر لإبتسامتك لجهادك لصوتك في رسالةٍ حملتها دوماً لنا وحثثتنا دائماً على إيصالها ..

مابين همساتٍ خانقة ونحيبس متقطع ودموعٍ منسابة ولوعة الفراق بين أهلك وزملائك وكل محبيك الذين عرفوك والذين لم يعرفوك إهتزت مشاعرهم على رحيلك ...عرفوك وانت مغادر ديارنا إلى ديار الآخرة..


إلى حياة أخرى حيث النعيم هناك...إنتظرنا وإحتضر الوقت مع الإنتظار الطويل وإنبعث من جديد مع آذان الظهيرة ...سجى النعش في مسجد زيد البركة توالت الوفود والكواد والأصحاب والزملاء والأجهزة الامنية ...جاءوا ليزفوك إلى الثرى حيث الثرى كان عرساً شعبياً...


حزين...أليم..على موسيقى حزينة وجليلة...الأقدام كانت مثقلة من وطئة الرحيل تتراكض لوداعك من المدينة ..والجنازة المهيبة ...الشرف العسكري ودعناك وطيفك فراشة حلقت في سمائنا...لم نعترض على القدر ففي العين دمع وفي القلب بكاء  ...خاننا الوقت وفترة من الذكرات ما يطفيء ظمأ الفراق مساحات  من الزمن لم تكن طويلة بالنسبة لي أمضيناها معك ..
بالنسبة لي  جميلة تلك الأيام عالقة على جدران ذاكرتي أتنسى ..لا تنسى كانت مساحة للمرح والضحك والحزن والألم ..وذكريات العمل ...


لقد علمتني الطموح والإقدام وديمقراطية العمل وأبتسامتك التي تشرق علينا في كل صباح عند مجيئك وفي عينيك الأمل والتفائل والصوت الرنان للإعلام ....لن تمضي ستبقى ...دونتها لتبقى وتبقى.


يوجد متسع للقول بحيز هذه السطور الضيقة ..إن الحكاية طويلة وأزقة طولكرم وشوارعها نبضت حياة اليوم إزدحمت بالمعزين وصورك علقت على الجدران في كل مكان حيث كنت ...تكتب شعاراتك على جدرانها في كل مكان كان لك بصمة نتذكرها ...

لا جديد اليوم سوى الفراق المتجدد للاحبة ...أحاول أن أبحث عن كلمات في هذا المقام الجلل لعلها تسعفني من ألم الرحيل فتنساب دون إختيار...الحزن..الألم..لوعة الفراق ..والصدمة كانت سيدة الموقف دون شك..لن اطول لعل غيري لديه الكثير للقول ،ولن أقول الوداع


بل اللقاء في ديار الأخرة ..نم قرير العين أيها الحسن والصبر والسلوان لأهلك وإخوتك وكل محبيك