وجه القدس ...

الإثنين 01 ديسمبر 2014

وجه القدس ...
التفاصيل بالاسفل

وجهك
كوجه القدس من بعيد
مضيئ برفقة الشمس صباحاً
وكل ليلة يناكف القمر عن قريب
كالقدس قريبة مني
وبيننا جدار وسماء تمطر اطنان من الحديد
كرائحة اللوز تسللت عند اختناقي
فأنبتت في صدري يوماً جديد
كطفل قريبي
دعاني للعشاء في بيته
الذي يسكن خلف الجدار
قرب حيفا
التي لم ازرها منذ ان كُنت وليد
تسلل الدمع في عينيه
وقال افرغت لك مقعداً
بسيارة والدي
وانت ترفض المجيئ
اتكرهني
ام ان حبك مثل قصائدك
لا يحرك ساكناً
يسبح بمهارة بين الاوراق
وتغرقه أول يقظة بالحديث
فقلت يا طفلي يكفيك عتاب
لضحية منذ الطفولة لم ترى وجه عيد
جمال سمراء
تكحلت ببارود البنادق
كالارض تكحلت برماد الاشجار
احترقت على يد المستوطنين
فازداد عزها
فمن بين الظلام ينبت كل فجر جديد
كيف ابحر بماءٍ اسودت بدخان المدافع
فتصبح المسافه بيننا اكبر
عندما اضل الطريق
نعم لك رائحه كرائحة المطر لا اخطيها
و وجه داليه تنبت في ارضي كل ربيع
لكن رائحة الموت تغير اهدافي
وتقلب الطريق
انت كذاك الطفل
تطلبين مني الوصل
مقطوع من الوريد الى الوريد