الأسير ..

الإثنين 02 فبراير 2015

الأسير ..
التفاصيل بالاسفل

في عبق السجن وروح السجان..
عين تدمع ولا تنام ..
ذلك هو الأسير الذي سلب من الحرية وضاعت أحلامه بين أربعة جدران .
صباح فيه عدد يستيقظ باكرا ولا ينام..
وفطور السجن لا لون ولا رائحة تسر البال وطعم صبغ بالحرمان.
والصلاوات هي وحدها من تستريح لها الأبدان ..
وبرش من حديد للنوم وأسير لا ينام ..
ولهم هناك حكيات ترويها قضبان الأقسام ..
وفي الخيم يلقط أنفاس الهواء وروح لا تشعر بالأمان ..
ومجدو مأساة لا يعلمها غير الرحمن
وجلبوع تقشعر منه الأبدان ..
والنقب فيه رواية الحرمان ..
وشطة أحرق أحلام الشبان ..
وعروبتي نائمة عن الحق وحانية الرأس ودائمة الخذلان ..
أكره عروبتي التي وصفت بإنسان تعبان ..
عذار يا قدس ..
ففي هذا الزمن ضاعت العروبة من حكام ليس لديهم دينا او ايمان ..
انا الأسير من خلف القضبان ..
ضحيت بنفسي من أجل أقصانا المهان ..
رفعت الذل عنه وصوبت العيان ..
وأطلقت رصاصة العدل في وجه عدو سيموت في قريب الزمان ..
عذارا يا قدس ..
فعلى إثرها أنا مزروع خلف هذه القضبان..
وأصبحت يتيم الاب والام وأغرقت وسادتي بدمعتان ..
دمعة لهما ودمعة لوطني الذي بيع من زمان
انا الأسير.. اهدأ تارة على فرشتي واقول فداكي يا بلدان ..
وتارة أبتسم وأقول النصر قادم بإذن الرحمن...