نافذتي

السبت 14 فبراير 2015

نافذتي
التفاصيل بالاسفل

حين أقف على النافذة أكونها أمامي تشتد الرياح لتزيلها لكن صورتها دائما ببالي أفكر جليا بها وارسمها بخيالي ..

فتسقطت زخات المطر ولا أبالي ..

أبقى صامدا على نافذتي ..

ولا استسلم أبدا لبيئتي .. أمطرت ، أشمست ، فهي دائما تصاحبني ..

يمر طائر وتمر مركبة صاحبها ذو مال.. ولكن انا سرحان بحالي .. أفكر بها وأزينها بنسمات هوائي ..

أرفع الحزن عنها حتى وأنا على نافذتي ..

أضحكها وأساعدها حتى وإن لم تطلب مساعدتي .. فكيف لي أن أبتعد عن حياتي ..

أغلق النافذة بعنف شديد .. وكاد الزجاج ينزل تحت أقدامي ..

من شدة الإشتياق أفكر بضرب نفسي ..

أبتعدت عن النافذة وعدت أفكر بها في تخايلاتي ..

هيا لنكن سويا ولنرفع البسمة في السماء العالي ..

انا احببتها ولن أتراجع عن قراراتي ..

عاد التفكير بها قويا وصراع دام بين العقل والقلب والاماني ..

عدت لأفتح نافذتي وأقبلها .فمنها أطل وأرسم ملامح معشوقتي...