مسائي ليس كأيِ مساء

الإثنين 02 مارس 2015

مسائي ليس كأيِ مساء
التفاصيل بالاسفل

أسيل عوض
مسائي ليس كأيِ مساء .... مسائي هو مساءٌ يحملُ في طياته وساعتهِ الشوق والحنين لشخص ٍافتقده ... امشي الآن بين أشجار وورود حديقتنا وظلالُ ذاك الشخص تلاحقني ...وبين نسائم الرياحِ اسمعُ من هناااك صوتهُ يهمس بأُذني...ويقول لي : اشتقت لعيناك الربيعية ...فابعث له برسالةٍ مع الورودِ المتطايرة... واسأله بها ..ما هي عيناي الربيعية ياااا سيدي؟؟؟ فيقول لي: يااااااا أميرتي الحلوة ...إن عيناكِ الربيعية هي العينانِ التي يذهبُ عقلي بهن واشردُ مع لمعانِ لونهن ...تلك العينانِ التي تترافقُ معهن ابتسامة ثغركِ الجميل ...وامعن النظر بهن طويلاً دون أن تنتبهي لي ... وما بين ابتسامتك ولمعانِ عيناكِ الساحرتان يتوقف قلبي لدقائق ...ومع كلِ دقةٍ ودقةَ يبدأُ بالرجوع ليخفق مرة أخرى ...لِيُكون لكِ نغمةَ ً موسيقيةَ ً عذبة ابعثها لك ِ لِتعزفيها على أوتار قلبك ياااااااا أميرتي ... فأقرأ كلماتهِ حرفاً بحرف ...ثم اجلس على أُورجاحتي وأًسندُ رأسي على وسادتها وعيوني تنظر للغيوم ...ثم أغلقها رويداً رويدا ..وتبقى نسائم الحب تداعب قلبي .... . . رسائل مسائية ....