إلى أمي

السبت 21 مارس 2015

إلى أمي
التفاصيل بالاسفل

قد هام شعري حين ملقاكِ وقد تاهت القوافي في محياكِ أما عيناي فقد لمعت فرحة حين رأتكِ وما أطيب رؤياكِ وقلبي المشجون بات يتراقص طرباً حين احتضنتني وداعبني هواكِ أماه ..

يا خير نعم الدنيا أماه يا نور حياتي وعطرها الزاكي يأبى قلمي اليوم بأن يكتب لسواكِ ويأبى شعري إلا وأن يثور فداكِ أنتِ يا من ازينت الدنيا فيكِ ولمع ثراها ذهباً من أثر قدماكِ كيف لا وقد سهرتِ على راحتي حتى جحظت من السهر عيناكِ

كيف لا وقد جعتِ حتى أشبع فإذا بالجوع قد أضناكِ كيف لا وقد ملأتني عطاءً حتى خارت من البذل قواكِ اركض في البرّية متناسياً إياكِ فإذا بسعادتي غاية مبتغاكِ أهيم في الكون متجاهلاً إياكِ فإذا بنجاحي وتفوقي جل مناكِ أسير في الدنيا محفوفاً برعاية المولى فقد سألتِه لي التوفيق في تهجدكِ ونجواكِ فلم تكلي يوماً عن الدعاء لي في طهر صلواتكِ الخمس، وفي ضحاكِ معطاءة دوماً وما كلّت عن العطاء يمناكِ بهية الطلة وقد ملأتِ قلبي بشذاكِ خاب وخسر وتمرغ عاراً من أضله الشيطان يا أمي فعصاكِ

بوركتِ يا أمي وتعظّم من سوّاكِ ورضي عنكِ وشراباً طهوراً قد أسقاكِ أسال ربي بأن يكتب في علم غيبه بأن يكون من أسقام الدنيا قد عافاكِ وأسأله تعالى بأن يجيب دعوتي فيجعل معالي الجنان داركِ ومثواكِ فدمتِ يا أمي تاجاً يكلل رأسي مرضيةً وعين الله ترعاكِ هي ذي دنيانا وذروة نعيمها بأن نفوز برضى الله يا أمي ثم رضاكِ