أسرى

السبت 29 أبريل 2017

 أسرى

أسيرٌ يعاني خلف القضبان 
أين الضمير أين الحسبان 
أي عذابٍ بحق إنسان 
أخي استيقظ من نومك كفاك سبات 
كفاك سبات 
فبربك اخلع ثوب الخوف واغضب 
قم وقاوم 
انزع ثوب الصمت عن نفسك
فبربكم أين الضمائر
  استيقظوا من نومكم 
أسيرٌ يموت مئة مرةً في اليوم 
يكفي ألم 
 يكفي نزيفٌ لأمه
 قد تألمت حتى اختفى الوريد 
إلى متى هذا الصمت بربكم أجيبوني ؟
ألم يحن وقت الغضب ؟
متى ستنزعون ثوب الخوف عنكم ؟
قم و انتفض  
أسيرٌ قد مات همً مات قهرا
لا يرى أمهُ ولا يرى أبيه
من أجل من هو أسير
أليس من أجلك  يا من تصمت وتركع للخوف
أليس من أجلك  يا من تختبئ خلف النساء
ضع حزنك يا أسير بين ضلوعك 
فليس هناك من مبالي
دمعةُ  أُمِكَ على فُراقك
 لا يعلم بها سوى ربك 
يا أسير  يكفيك أوجاعً سيأتي يوم ويستيقظوا 
فالسبات لن يطيل 
وأنت غداً ستحلق في السماء 
اخفي حزنك بالابتسامة  المتصنعة
تلحف من دمعاتك 
يا أسير
دموعك متعطشةٌ للحرية
وقلبك صرخ صرخة أبيا
يا أسير
الصمت قاتل والحزن سيفٌ يحارب
فكن قوياً على ما يفعلون ولا تبالي 
تلحف  بجدار الحرية 
حارب بالأراده 
صمتك ضعفك 
فصرخ بأعلى صوتك 
يا أسير عانق خيط الأمل 
فغداً قد يكون أجمل