الجوريّ

الثلاثاء 28 نوفمبر 2017

الجوريّ

الشاعره - ردينة آسيا
 
ضع كل أشواقكَ الحُبلى على عنقي ولتنقشِ الوشمَ رسْم الشمس للشّفقِ . حتى نسجتَ جورِياً بداليةٍ كعقد حورٍ وقد زانتْ على ألقِ . وطرّز القبلةَ الأخرى فلا عتبٌ إنّي ملأتُ صواعَ الجيدِ مِنْ عبقي . وقد رأيتُ ربابَ العشق عن كثبٍ تستمطر الحبّ في الأضلاع والحدقِ . حتى إذا فاض كفّ العمر مِن ولهٍ استنقص الهم ّ في غياهب القلقِ . مناقب الخِلّ واحاتٌ تظلّلني أعيذها من ولوجِ الليلِ والفلقِ . وقد علمتُ بأنّ الصبحَ يحسدهُ لنور وجهٍ وإذ يغفو على أفقِ . ونجمُ سهدٍ يولّي الليل محتجباً إذ فاقهُ بالعلا والوصفِ والنّسقِ . سبحان من أبدع الأرواح إذ عشقتْ وطهّر القلب من كرهٍ ومن رهقِ . فإذ سمعتَ بأنّ الشوقَ يسبقني سأزرع الخطوَ بالعنّاب والحبقِ . وقد شدوت لك الأشعار مذ خُلقتْ لمّا عزفتُ وتين الحبّ و العلقِ . وزهرُ حرفي منابتٌ كما مهجٍ وما زرعتُ قريضَ الشّوق في الورقِ