لأجلك ياقدس

الخميس 07 ديسمبر 2017

لأجلك ياقدس

بقلم : عبير حامد

لأجل عيون القدس...ومآذن القدس....وكنائس القدس...لأجل عروبتك التي تتجدد يوماً بعد يوم... رغم أنف الحاقدين ...لأجل مسرى الحبيب ولأجل القيامة...نجدد العهد معك في هذا اليوم الذي لا يزيدنا إلا إصرار وقوة...هذا اليوم الذي علينا أن نتوحد فيه ...ونضع الخلاف جانباً...سيلعنك التاريخ ياأمريكا...وسيسجل التاريخ غبائك ياترامب...يامن لاتدرك عواقب مافعلت...غبائك لم يقودك إلى حقيقة أن هذا الشعب شعب الجبارين...وسيبقى صامداً مناضلاً إلى يوم الدين...ونهاية الظلم قريبة وقريبة جداً بإذن الله...يرونها بعيدة ونراها قريبة...القدس العاصمة الأبدية لفلسطين التاريخية