أتاها الليلُ!

الأربعاء 25 أبريل 2018

أتاها الليلُ!


بقلم الكاتبه – شمس غبن – البعينه 
أتاها الليلُ .. يعزِفُ ألحانهُ ! أتاها ومعهُ الشوقُ .. والدموعُ ! ترتابُ نفسُها .. وتحنُ إلى وطنِها ! تُعانِقُ وحدتها .. وتبكي ! تنزِفُ ..تُردِدُ معزوفةً .. قُتِلَ إحساسُها ! حُرقت مشاعرها ..وأختفت .. آهٍ عليها .. ويا ويلاهُ بِحالها ! رعدت السماءُ ألماً .. وبرقت حُزناً .. وسقط المطرُ .. سموماً ! قد أشعلت قلبها .. بكت ! من ذُروةِ أسفِها .. للحالةِ التي أصابتها .. صرخت ؛ أرادت الفرَجَ والنور !نادَتِ الشمسَ .. مبتغاها استمدادُ قوةٍ ؛وبكت للقمر .. سقطت راكِعَةً ! رافِعَةً يداها ! سائِلَةً ربها .. شاكيةً إياهُ ! مستسلِمَةً لهُ ..قائِلَةً لَهُ .. ارحم قلبي يا الله ! إِرزقهُ السلامَ يا الله ! يا مَنبعَ الرحمةِ والسلام .. يا رَب العالِمين .. الرأفةُ بروحي ! بذلكِ الضجيج والصراعِ الذي احتلني ! وشقى نفسي ! عذبني .. أتعبني .. أعماقي أرادت الراحه .. فقط ! إرزِقها لِجسدي وفكري .. يا رحمٰن يا كريم .. يا مَن تسكُن القلوب !