علاقة مزعجة بين انقطاع الدورة الشهرية والنوم

الإثنين 12 مارس 2018

علاقة مزعجة بين انقطاع الدورة الشهرية والنوم

المصدر : العربية نت

أفادت دراسة من كوريا الجنوبية بأن أعراض انقطاع الطمث تتسبب على الأرجح في اضطرابات_النوم لدى بعض النساء.

وقال كبير الباحثين في الدراسة، هيون يونغ باك، من معهد بحوث الصحة الوطني في تشونبوك، إن "اضطرابات النوم هي الشكوى الأكثر شيوعاً خلال فترتي ما قبل وما بعد انقطاع الطمث".

وصرح عبر البريد الإلكتروني لرويترز هيلث: "اضطرابات النوم والنوم لفترات قصيرة مرتبط بتداعيات سلبية على الصحة، مثل البدانة وأمراض القلب والأوعية الدموية والوفيات ذات الصلة بالأورام والسكري والاكتئاب وتراجع جودة الحياة".

وكتب فريق الدراسة في موقع (بلوس وان) الإلكتروني يوم 20 شباط/فبراير أنه خلال فترة انقطاع الطمث وما بعدها تكون النساء أكثر عرضة لمشكلات النوم مثل الأرق والاستيقاظ أكثر من مرة أثناء الليل والاستيقاظ المبكر على غير رغبتهن، لكن لم توضح الدراسة ما إذا كانت أعراض انقطاع الطمث تساهم في اضطرابات النوم تلك.

وقال فريق الدراسة إنه رغم أن التغيرات الهرمونية قد تؤثر على النوم إلا أن هناك عناصر أخرى قد تلعب دوراً كذلك.

ولمعرفة ما إذا كانت هناك صلة بين الأعراض الجسدية والنفسية لفترة انقطاع الطمث ومشكلات النوم، حلل باك وزملاؤه بيانات 634 امرأة، تراوحت أعمارهن بين 44 و56 عاماً، كن قد شاركن في دراسة شملت فحصاً طبياً سنوياً بعيادات مستشفى كانبوك سامسونغ في سول وسوون في الفترة بين عامي 2012 و2013.

واستخدمت الدراسة أسئلة لقياس جودة النوم والهبات الساخنة والتعرق الليلي وغيرها من الأعراض الجسمانية والجنسية والنفسية المرتبطة بفترتي ما قبل وما بعد انقطاع الطمث. وبحث فريق باك أيضاً في الاختلافات بين النساء من حيث العمر ومؤشر كتلة الجسم والأمراض المزمنة والتدخين والحالة الاجتماعية ومستوى الدخل والتعليم والبطالة والنشاط الجسماني والاكتئاب والتوتر.

وتوصلوا إلى أنه في المجمل تبين أن 19% من النساء اللائي شاركن في الدراسة تحدثن عن اضطرابات في النوم وأن من كن يعانين من مشاكل في النوم كانوا الأكثر ترجيحاً للإصابة بارتفاع في ضغط الدم والكوليسترول كما كن أكبر سناً وغير مدخنات وأقل في مستوى التعليم كما أن أكثرهن كن دون زوج أو رفيق وأكثر عرضة للاكتئاب والتوتر.

من جهته، قال الطبيب النفسي بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، إريك براثر، والذي لم يشارك في الدراسة: "بصفتي مختصاً بالأمراض النفسية المرتبطة بالنوم أرى أن كثيراً من النساء يعانين من اضطرابات النوم بسبب أعراض انقطاع الطمث".

وأشار براثر إلى أن الفريق البحثي ربما عليه أيضاً أن يختبر عوامل أخرى مرتبطة بجودة النوم، بما في ذلك التغير في مستويات الهرمونات واضطرابات المزاج وغيرها من العوامل المرتبطة بالحالة الصحية ونمط الحياة.