مريض السكري..لا تجمع بين الارز والخبز

الجمعة 18 مايو 2018

مريض السكري..لا تجمع بين الارز والخبز

المصدر : الجزيرة نت

التفاصيل بالاسفل

متى يمكن لمريض السكري الصيام؟ ومتى يجب أن يفطر؟ وما مواصفات الحمية الصحية في شهر رمضان المبارك؟ هذه الأسئلة وغيرها أجابت عنها عيادة الجزيرة.

واستضافت حلقة الأربعاء 16/5/2018 مدير التثقيف الصحي للسكري بمؤسسة حمد الطبية في قطر الاختصاصية في الصحة العامة وطب المجتمع، منال مسلم.

والاختصاصية منال هي مثقِّفة صحية معتمدة من الجمعية الأميركية للتثقيف بالسكري، وهي عضو في اللجنة العلمية للجمعية القطرية للسكري، كما أنها أيضا رئيسة لجنة التعليم المتعلق بمشاكل الأيض في قطر، وقد  أسست أول دورة تعليمية معتمدة لمرض السكري في قطر.

وقالت الاختصاصية منال إن الصيام الآمن لمريض السكري يعني صيام الشهر المبارك دون التعرض لمضاعفات السكري الحادة مثل نوبة هبوط السكر أو ارتفاع السكر، أو المضاعفات المزمنة مثل التعرض لسكتة دماغية أو جلطة قلبية أو خلل في الكلى.

وقالت إن مرضى السكري يصنفون ضمن ثلاث فئات بالنسبة للصيام:

الفئة الأولى، هي فئة المخاطر العالية جدا، الذين لا يسمح لهم بالصيام، وتشمل المرضى الذين يعانون من هبوط سكر قبل شهر رمضان مما اضطرهم إلى دخول المستشفى، ومن يعانون من نوبة ارتفاع شديد في السكر مما اضطرهم إلى دخول المستشفى، ومرضى السكري الذين يعانون من نوبات هبوط للسكر دون الشعور بأعراض، ومرضى السكري من النوع الأول غير المسيطر على السكر لديهم، والحوامل اللواتي يعانين من السكري من النوع الأول أو الثاني، والمسنونالذين يعانون من أمراض أخرى بالإضافة للسكري، ومرضى السكري الذين يعانون من أمراض الكلى وأمراض القلب.

الفئة الثانية، فئة المخاطر العالية، وتشمل مرضى السكري من النوع الثاني غير المسيطر على نسبة السكر لديهم، والأشخاص الذين يقومون بأعمال شاقة. ومرضى السكري من النوع الأول المسيطر على السكر لديهم، والنساء الحوامل اللواتي يعانين من سكري الحمل.

الفئة الثالثة، وهم المخاطر معتدلة الخطورة، وتشمل فئة مرضى السكري الذين يعالجون باتباع الحمية الغذائية، أو مرضى السكري الذين يعالجون بالأقراص الفموية، ومرضى السكري من النوع الثاني الذين يعالجون بالأقراص الفموية ونوع من الإنسولين.

وقالت الاختصاصية منال إنه على المريض أن يزور الطبيب المعالج قبل شهر رمضان لمعرفة ما إذا كان يسمح له بالصيام، ويقوم الدكتور بضبط كمية الدواء والإنسولين ومواعيده.

ونصحت الاختصاصية منال بأنه يمكن تناول حصة إلى ثلاث حصص من الفواكه بين الإفطار والسحور ويفضل توزيعها، وتساوي الحصة تفاحة متوسطة، أو موزة صغيرة أو كوب مقطع من البطيخ أو الشمام.

ونصحت الاختصاصية بعدم الجمع بين الفواكه، خاصة التي تحتوي على سعرات حرارية كثيرة مثل البطيخ والشمام.

وقالت إنه يسمح لمريض السكري بتناول كوب واحد فقط مطبوخ من الأرز على وجبة الإفطار، مع خضار وبروتين (مثل اللحوم والفاصولياء). ولا ينصح بالجمع بين الأرز الأبيض والخبز في وجبة واحدة.