الوظيفة التي تحلم بها بعض الفتيات قد تسبب السرطان!

الأحد 01 يوليو 2018

الوظيفة التي تحلم بها بعض الفتيات قد تسبب السرطان!
التفاصيل بالاسفل

تحلم كثير من الفتيات بأن يكنّ قائدات طائرة أو مضيفات على متنها، لكن هذه "الوظيفة الحلم"، ليست كما يبدو، على الأرجح.

فقد أظهرت دراسة حديثة أن المضيفات العاملات بشركات الطيران الأميركية ربما يكن أكثر عرضة للإصابة بأنواع مختلفة من السرطان مثل أورام الثدي والرحم وعنق الرحم والغدة الدرقية والجلد.

وقالت الين مكنيلي من كلية تي.اتش تشان للصحة العامة التابعة لجامعة هارفارد في بوسطن "هذه الدراسة هي الأولى التي تظهر درجة انتشار أكبر لكل أنواع السرطان التي تمت دراستها، ودرجة انتشار أكبر كثيرا لأورام الجلد السرطانية غير الصبغية بالمقارنة مع عينة مشابهة من الأميركيين".

وسأل الباحثون 5366 مضيفة و2729 امرأة أخرى بالغة من خلفيات اجتماعية واقتصادية مماثلة ما إذا كن قد أصبن بالسرطان.

وبالمقارنة مع العينة البحثية، كانت المضيفات أكثر عرضة بنسبة 51 بالمئة للإصابة بسرطان الثدي وأكثر عرضة للإصابة بسرطان الجلد الصبغي بما يزيد عن المثلين، كما كن أكثر عرضة للأنواع الأخرى من سرطان الجلد بأكثر من أربعة أمثال.

وقالت مكنيلي في رسالة بالبريد الإلكتروني "ينتشر سرطان الجلد غير الصبغي بدرجة أكبر بين المضيفات كلما زادت سنوات عملهن مما يشير إلى ارتباطه بطبيعة العمل".

وتؤكد هذه النتائج دراسات سابقة تربط بين عمل المضيفات ومخاطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان، خاصة سرطان الثدي وسرطان الجلد، لكن هذه الدراسة ليست معدة لإثبات ما إذا كانت هذه الوظيفة تتسبب بشكل مباشر في الإصابة بالأورام أو كيف يحدث ذلك.

ولم يوضح الباحثون كذلك ما إذا كانت الأورام ظهرت قبل أو بعد بدء العمل.

وقال باحثون في دورية الصحة البيئية إن العلماء يشتبهون منذ فترة طويلة بأن مخاطر إصابة مضيفات الطيران بالسرطان قد تتأثر بتعرضهن لإشعاعات موجودة في الغلاف الجوي على ارتفاعات عالية أو نتيجة عدم انتظام مواعيد العمل أو اختلاف التوقيتات الذي يحدث خللا في دورة النوم أو بسبب سوء حالة التهوية داخل الطائرة.

لكن روب غريفيث مدير برنامج طب المهنة والطيران بجامعة أوتاغو ولنغتون في نيوزيلندا إن المضيفات يكن أقل عرضة للوفاة بكل الأسباب باستثناء حوادث الطيران.

وأضاف غريفيث الذي لم يشارك في الدراسة "يتمتعن بالصحة والثراء نسبيا وهن أكثر قدرة على الحصول على الرعاية الصحية من الآخرين، لذلك فإن حالات اكتشاف السرطان أعلى ومعدلات الوفيات أقل، لأنهن يشاركن في برامج فحص ويعالجن أسرع".

وقالت لين بينكرتون من المعهد الوطني للسلامة المهنية والصحة في سنسيناتي في أوهايو وكبيرة الباحثين في هذه الدراسة، إن انتشار سرطان الثدي بين المضيفات ربما يرجع إلى أنهن ينجبن أطفالا أقل أو ينجبن لأول مرة في سن أكبر من غيرهن.

وقالت بينكرتون التي لم تشارك في هذه الدراسة "إنجاب أطفال أقل والإنجاب في مرحلة متأخرة من العمر من عوامل الخطر المعروفة للإصابة بسرطان الثدي".