الاكتئاب و8 علامات أخرى تشير إلى نقص هذا الفيتامين

الأربعاء 10 أكتوبر 2018

الاكتئاب و8 علامات أخرى تشير إلى نقص هذا الفيتامين
التفاصيل بالاسفل

يؤدي فيتامين B6 وظائف كبيرة ومهمة للجسم تؤثر بشكل فعال على الحالة المزاجية وساعات النوم والقدرة على التركيز بالإضافة إلى حاجة الجسم لـ B6 لمحاربة الالتهابات وتحويل الغذاء إلى طاقة ومساعدة الدم على حمل الأكسجين إلى كل أعضاء الجسم.

وبحسب موقع WebMD، على الرغم من أن حالات نقص نسبة هذا الفيتامين في الجسم، إلا أنه في حالة حدوث نقص لفيتامين B6 تظهر على الجسم الكثير من الأعراض والعلامات التي تشير إلى وجود نقص في نسبة فيتامين B6، ومنها:

1- الشعور بالوهن

إذا عانى الجسم من انخفاض في نسبة فيتامين B6، فيمكن أن يصاب بفقر الدم متمثلاً في نقص كبير في خلايا الدم الحمراء، والذي يؤدي بدوره إلى شعور عام بالتعب والوهن.

2- طفح جلدي

يمكن أن تظهر على البشرة علامات تدل على الافتقار إلى B6، حيث يمر الجسم بتغيرات كيميائية تتمثل غالباً في انتشار طفح متقشر، وحكة بسبب الطفح، والذي يظهر عادة على الوجه ويسمى التهاب الجلد الدهني. ويزداد ظهور الطفح الجلدي بمرور الوقت. ويجب ملاحظة أنه في حالة النقص الطفيف في فيتامين B6 يستغرق ظهور الأعراض شهوراً أو سنوات.

3- الشفاه الجافة والمتشققة

عادة ما يكون الفم مكاناً جيداً لتحديد أي نقص في B6، حيث تكون من العلامات الواضحة تقشر الشفاه وتشقق الزوايا، وأحيانا تورم اللسان.

4- ضعف جهاز المناعة

نقص فيتامين B6 يجعل من الصعب على الجسم مقاومة الالتهابات والأمراض. ويمكن أن يتحول الأمر إلى حلقة مفرغة. كما أن السرطان وأمراض أخرى يمكن أن تستنفد إمدادات B6 الموجودة بالجسم. ولذا يحتاج الجسم إلى الحصول على المزيد من الفيتامين لتعويض ذلك النقص.

5- خدر اليدين أو القدمين

ومن العلامات المهمة أيضاً ارتعاش الأصابع والخدر في القدمين، نتيجة لاضطراب عصبي يسمى الاعتلال العصبي المحيطي. ويساعد نقص فيتامين B6 في ظهور الاعتلال. كما أن فيتامينات B الأخرى مثل B12 ضرورية للحفاظ على صحة الأعصاب.

6- انزعاج الطفل الرضيع

يحاول الأطفال الرضع إخبار ذويهم بأنهم يعانون نقصا في فيتامين B6، وربما يحدث ذلك عند إطعام الرضيع حليب الثدي لأكثر من 6 أشهر. تكون ردود أفعال الطفل الرضيع مزعجة وتزداد تلك النوبات مع انخفاض نسبة B6 في جسم الطفل الرضيع. كما أنه يمكن أن يجعل سمع الطفل حساساً جداً بحيث يمكن للضوضاء أن تزعجه بسهولة.

7- شعور دائم بالغثيان

تحتاج السيدات الحوامل إلى المزيد من B6 في نظامهن الغذائي أكثر من أي شخص آخر. إذا كانت السيدة الحامل تشعر بالغثيان أو قابلية القيء (على مدار اليوم وليس فقط في الصباح)، فقد يساعد المكمل الغذائي B6. ولكن يجب أن تأخذ هذا المكمل تحت إشراف الطبيب.

8- ضبابية المخ

يساعد B6 على تنظيم الحالة المزاجية والذاكرة. أما في حالة الشعور بالارتباك أو الحزن، بخاصة لدى كبار السن، فربما يكون السبب هو نقص هذا الفيتامين، الذي يجعلهم أكثر عرضة للاكتئاب بعد السكتة الدماغية أو كسر الورك أو غيرها من الأمراض الرئيسية. ويعمل B6 في بعض الأحيان جنباً إلى جنب مع فيتامينات B الأخرى. وإذا عانى المريض من نقص B6، فإنه قد يبطئ قدراته العقلية.

9- الإصابة بالسرطان

قد يلعب نقص B6 دوراً في فرص الإصابة بالسرطان. ولا يعرف الباحثون السبب بالضبط، ولكن ربطت بعض الدراسات بين نقص B6 والإصابة بسرطان المعدة والمريء. ومن المرجح أن نقص فيتامين B6يزيد من فرص الإصابة بالسرطان بسبب هورمونات الستيرويد، مثل سرطان الثدي والبروستات.

الجرعة اليومية

تعتمد كمية B6 التي يحتاج إليها الجسم يومياً بشكل رئيسي على عمر المريض. يحتاج الأطفال بعمر 7-12 شهراً إلى 0.3 ملليغرام في اليوم، أما من تجاوزوا سن الـ50 عاماً، فيحتاجون يومياً إلى 5 أضعاف تلك الكمية بما لا يقل عن 1.7 ملليغرام في اليوم للرجال و 1.5 ملليغرام للنساء. وتحتاج النساء الحوامل إلى كمية تبلغ 1.9 ملليغرام في اليوم.

مصادر فيتامين B6

1- البروتينات.. يمكن الحصول بسهولة على كمية B6 التي يحتاجها الجسم من الأطعمة. وتعتبر الدواجن ولحم البقر والأسماك من بين المصادر الغنية بـB6، وترتيبها على التوالي سمك التونة ثم السلمون والدجاج.

2- الخضراوات والفواكه.. تعد الخضراوات النشوية مثل البطاطس والبطاطا والذرة من المصادر الرئيسية للحصول على B6، كما هو الحال بالنسبة للفواكه، باستثناء الحمضيات مثل البرتقال والغريب فروت.

أسباب النقص فيتامين B6

تندر الإصابة بنقص حاد في B6، ولكن من المحتمل أن ينخفض عند بعض كبار السن إذا لم يتناولوا طعاماً كافياً أو لأن أجسادهم لا تمتص المغذيات لأسباب صحية. ويمكن أن تكون الأسباب أمراض الكلى وغيرها من الحالات التي تؤثر على أداء الأمعاء الدقيقة.

ويمكن أن يحتاج البعض لتناول المكملات الغذائية بسبب عدم قدرتهم على الحصول على ما يكفي من B6 من الأطعمة. وتسد المكملات الغذائية هذه الفجوة، حيث تحتوي معظم المكملات الغذائية على B6، كما يمكن تناول B6 بشكل منفصل. يجب استشارة الطبيب قبل تناول المكملات الغذائية كما يجب أن يطلعه المريض على أية أدوية أو مكملات أخرى يتناولها. ويجب الحذر عند تناول فيتامين B6 حيث إن الإفراط فيه يؤدي إلى الإصابة بالغثيان أو الحموضة أو إلحاق الضرر بالجهاز العصبي.