غضب كبير في المغرب نتيجة قرار بيع سينما تاريخية

أطلق مثقفو وفنانو مدينة مكناس وسط المغرب، حملة من أجل الحفاظ على المعالم الثقافية لهذه المدينة التاريخية، التي أصبحت تتوسع عمرانيا، ولا تشهد إنشاء مراكز أو مؤسسات ثقافية، بينما تتعرض المعالم الثقافية والفنية بالمدينة للإجهاز، وعلى رأسها قاعات السينما.

واحتدم الجدل في المدينة بعد صدور قرار البيع بالمزاد العلني لقاعة “سينما الأطلس” التاريخية الموجودة في حي “روامزين” القديم، في ملف قضائي صادر عن المحكمة التجارية بمكناس ضد “الشركة السينمائية للشمال”، لفائدة بنك.

وأطلق المسرحي المغربي والفنان، بوسلهام الضعيف، مدير المركب الثقافي محمد الفقيه المنوني بمكناس، رفقة مجموعة من المثقفين والفنانين من مدينة مكناس وخارجها، حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أجل الحفاظ على المعالم الثقافية لهذه المدينة التاريخية، تحت هاشتاغ #ماتقيسش_مدينتي# (لا تمس مدينتي).

المصدر: سكاي نيوز

مقالات ذات صلة