الغرفة المشتركة للمقاومة تتبنى إطلاق الصواريخ وتطلق على العملية اسم “ثأر الأحرار”



أصدرت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، بيانا، بعد دك مستوطنات غلاف غزة وتل أبيب بعشرات الصواريخ.

وقالت الغرفة المشتركة في بيانها: “بعون الله تعالى وقوته تعلن الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية عن تنفيذ عملية “ثأر الأحرار” التي تمثلت في توجيه ضربةٍ صاروخيةٍ كبيرة بمئات الصواريخ لمواقع ومغتصبات وأهداف العدو، ابتداءً من ما يسمى “غلاف غزة” وحتى (تل أبيب)، وذلك رداً على جريمة اغتيال قادة سرايا القدس المجاهدين: جهاد الغنّام وخليل البهتيني وطارق عز الدين، عبر قصفٍ همجيٍ وغادرٍ لمنازل مدنية خلّف كذلك عدداً من الشهداء المدنيين الأبرياء الآمنين في بيوتهم.

وأضافت  “إن الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية إذ تعلن عن هذه العملية البطولية التي تتزامن مع ذكرى معركة “سيف القدس” الخالدة لتؤكد على ما يلي:
أولاً/ إن استهداف المنازل المدنية والتغول على أبناء شعبنا واغتيال رجالنا وأبطالنا هو خطٌ أحمر سيواجه بكل قوةٍ وسيدفع العدو ثمنه غالياً بإذن الله.
ثانياً/ إن المقاومة جاهزةٌ لكل الخيارات، وإذا تمادى الاحتلال في عدوانه وعنجهيته فإن أياماً سوداءَ في انتظاره.
ثالثاً/ ستبقى المقاومة في كل جبهات الوطن وحدةً واحدةً، سيفاً ودرعاً لشعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

فيما يلي نص البيان كم وصل وكالة سما: 

بسم الله الرحمن الرحيم
{قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ}
بيان عسكري صادر عن: 
الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية

بعون الله تعالى وقوته تعلن الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية عن تنفيذ عملية “ثأر الأحرار” التي تمثلت في توجيه ضربةٍ صاروخيةٍ كبيرة بمئات الصواريخ لمواقع ومغتصبات وأهداف العدو، ابتداءً من ما يسمى “غلاف غزة” وحتى (تل أبيب)، وذلك رداً على جريمة اغتيال قادة سرايا القدس المجاهدين: جهاد الغنّام وخليل البهتيني وطارق عز الدين، عبر قصفٍ همجيٍ وغادرٍ لمنازل مدنية خلّف كذلك عدداً من الشهداء المدنيين الأبرياء الآمنين في بيوتهم.

وإن الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية إذ تعلن عن هذه العملية البطولية التي تتزامن مع ذكرى معركة “سيف القدس” الخالدة لتؤكد على ما يلي:
أولاً/ إن استهداف المنازل المدنية والتغول على أبناء شعبنا واغتيال رجالنا وأبطالنا هو خطٌ أحمر سيواجه بكل قوةٍ وسيدفع العدو ثمنه غالياً بإذن الله.
ثانياً/ إن المقاومة جاهزةٌ لكل الخيارات، وإذا تمادى الاحتلال في عدوانه وعنجهيته فإن أياماً سوداءَ في انتظاره.
ثالثاً/ ستبقى المقاومة في كل جبهات الوطن وحدةً واحدةً، سيفاً ودرعاً لشعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

والله أكبر والنصر للمقاومة،،،
الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية
الأربعاء 20 شوال 1444هـ
الموافق 10-05-2023م

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة