إذا اضطر زوجك للخروج للعمل.. إليك بروتوكول التعقيم بعد عودته

الأحد 22 مارس 2020

إذا اضطر زوجك للخروج للعمل.. إليك بروتوكول التعقيم بعد عودته

المصدر : الجزيرة

التفاصيل بالاسفل

يصف العلماء فيروس كورونا المستجد (كوفي-19) بأنه الوباء الأكبر الذي شهدته البشرية، وبذلك تتبين حتمية أخذ التدابير الاحترازية القصوى لحماية أطفالك وأسرتك. ومع التزام العديد من الأسر بالعزل الذاتي وإجراءات الحجر الصحي، تجد بعض الأسر معاناة شديدة بسبب اضطرار أحد أفرادها للخروج، سواء لجلب الإمدادات والطعام، أو من أجل كسب العيش، لا سيما أسر الأطباء والمهن التي تمنع أصحابها من الإجازات، فإذا اضطر أحدهم للخروج، يجب عليكِ الالتزام ببروتوكول التطهير عند العودة للمنزل، مع اتخاذ كافة التدابير الاحترازية خارج المنزل.

وعند العودة يجب اتباع الخطوات التالية: 

تطهير العائدين
الخطوة الأولى: ينصح الخبراء بخلع الأحذية خارج الباب، وإن لم يمكن ذلك متاحا، فعلى من كان خارج المنزل خلع الحذاء والجوارب في خطوة واحدة قبل التحرك في أركان المنزل. أحضري صندوقا صغيرا من البلاستيك أو الكرتون لوضع المفاتيح والهاتف والأحزمة والنظارة وما قد يحتوي على بلاستيك أو معدن ويسهل خلعه.

الخطوة الثانية: أعدي سلة أو كيسا لخلع الملابس الخارجية بعد غلق باب الشقة، في تلك الخطوة يتم التخلص من كافة الملابس التي قد تكون تعرضت للفيروس في الخارج.

الخطوة الثالثة: قومي برش الكحول على اليدين، وقبلها وبعدها يوصي الخبراء بعدم لمس أي شيء في الطريق إلى دورة المياه.

يقوم الشخص بغسل يديه أولا بالمياه والصابون حسب الطرق المعتادة، ثم غسل أي أماكن ظهرت من البشرة بالخارج وقد تعرضت لأي ملوثات، ثم يمكن للزوج -أو أي فرد من الأسرة عاد من خارج المنرل- الاستحمام وارتداء ملابس نظيفة، تم إعدادها من قبل شخص آخر غير ملوث.

تطهير الملابس
يمكن غسل الملابس في الغسالة الأوتوماتيكية باستخدام أحد برامج الغسيل التي تعتمد على المياه الساخنة، مع وضع مقدار كوبين من الكلور المخصص للملابس الملونة، ثم التعامل معها كأي ملابس عادية، لكن قبل ذلك يتم وضعها في سلة مخصصة أو كيس بلاستيكي يتم التخلص منه مباشرة، أو غسل اليدين جيدا بعد نقلها من باب الشقة للغسالة من دون لمس العين أو الوجه أو أي شيء حتى غسيل اليد جدا.

وفي حال لامست ملابس الشخص المساعد أي متعلقات للشخص الملوث يجب تطبيق البروتوكول نفسه عليه مرة أخرى، مع تغيير الملابس، خاصة الملابس الخارجية؛ لضمان عدم وجود أي بقع مصابة بالفيروس انتقلت من سطح إلى آخر.

سلسلة المفاتيح والمعادن
تحمل سلسلة المفاتيح والعملات المعدنية والورقية العديد من الجراثيم في الأحوال العادية، ويتم تنظيفها برش الكلور بنسبة "1 كلور إلى 9 مياه" لمحلول يتم تغييره يوميا، حيث يفقد الكلور فاعليته خلال 24 ساعة، أما العملات المعدنية والورقية فيكفي وضعها بالصندوق أو المحفظة المالية، وتجنب لمس الوجه والعين والفم من دون غسل اليد جيدا بعد لمسها.

يمكن استخدام المحلول نفسه من الكلور على قطعة من القماش في حالة الرغبة في تعقيم أي من المواد الغذائية محكمة الغلق، أو تركها من دون استخدام لمدة تتراوح بين يومين وثلاثة أيام، وهي المدة التي أعلنتها منظمة الصحة العالمية (WHO) التي يستطيع فيروس كورونا البقاء حيًّا على الأسطح.

تطهير الهاتف المحمول
أعلنت شركة آبل منذ أيام إمكانية تعقيم هواتفها المحمولة من خلال المناديل المبللة المستخدمة للتعقيم، والتي تحتوي على كحول يصل نسبته إلى 70%، وصرحت لنا سيريك، وهي عالمة في الميكروبيولوجي- بإمكانية استخدام الصابون والمياه بنسبة طفيفة ومع قطعة قماش من الميكروفيبر أو المناديل المبللة بنسب بسيطة وتجفيفها بقطعة قماش نظيفة؛ مما يقلل نسب التلوث بالبكتيريا والفيروسات بشكل فعال، وذلك حسب اختبار أجرته في فيديو تم بثته "بي بي سي"، ولكن هذا لا يمنع غسل اليدين باستمرار عقب تنظيف الهاتف أو حتى استعماله، لأنه سطح يسهل جدا تلوثه بالفيروسات والجراثيم.

قد تبدو تلك الإجراءات والتدابير مبالغة كبيرة للعديد من الأشخاص، لكن منظمة الصحة العالمية ومراكز الحماية من الأوبئة (CDC) تعتبر تلك التدابير الخط الدفاعي الأول لحماية البشر من الفيروس الذي سجل أكثر من ربع مليون مصاب على مستوى العالم في خلال أسابيع قليلة، وإن الوسيلة الوحيدة لمواجهته وتحجيم انتشاره هي إجراءات العزل المنزلي القصوى، والتنظيف والتعقيم المستمران حتى القضاء عليه، لعدم وجود مصل أو لقاح أو حتى بروتوكول علاج يقضي على هذا المرض، فالبروتوكول الوحيد الموجود والمعترف به حتى اللحظة هو الوقاية المستمرة.