مطرب يزرع “ثروة هائلة” في جبهته.. لماذا فعل ذلك؟

بعض المشاهير ربما يعيشون في عالم آخر، أو ربما إن حياتهم مختلفة عن حياة الناس العاديين، وبصراحة هذا لا يحتاج إلى برهان، فهم سرعان ما يكشفون عن اختلافهم عن "باقي البشر"، وربما بطريقة مثيرة، الأمر الذي دفع البعض للتساؤل "هل المشاهير بعيدون إلى هذا الحد عن الواقع"؟

في عالم الرياضة على سبيل المثال، كثير من نجوم كرة القدم أو نجوم الكرة بشكل عام، يستعرضون ممتلكاتهم من السيارات الفارهة والباذخة.

وبعض نجوم الراب يستعرضون من خلال سلاسل الذهب التي تحيط بأعناقهم، إلى جانب السيارات الفارهة والضخمة.

غير أن واحدا شذ عن القاعدة بطريقة غريبة ومثيرة ولا تخطر على بال عندما أراد أن استعراض ماسته التي تبلغ قيمتها 24 مليون دولار.

ماسة وردية بـ31 مليون دولار

فقد قام مغني الراب ليل أوزي فيرت، البالغ من العمر 26 عاما، بزراعة الماسة الوردية في جبهته.. نعم زرعها جراحيا في جبهته بكل ما في ذلك من معنى.

وأوضح النجم على حساباته في وسائل التواصل الاجتماعي، مثل إنستغرام وتويتر، أنه اشترى الجوهرة الهائلة من مصمم المجوهرات إليوت إليانت، الذي يعمل مع العديد من النجوم والمشاهير.

 ويبدو أن فيرت احتار ماذا يفعل بها أو أين يضعها بعد الشراء، ولذلك ووفقا لتغريدة له على تويتر وفي إنستغرام، قال "ماذا تفعل بهذه الجوهرة الباهظة الثمن والنادرة؟"، مشيرا إلى أنه كان يخطط لوضعها في مكان يمكن للجميع رؤيته.

ورغم اعتقاد الكثيرين أنه كان يمزح بالتأكيد، فقد نشر مغني الراب، واسمه الحقيقي سيمبر بيزيل وودز، مقطع فيديو على إنستغرام لإظهار الألماسة التي يبلغ وزنها 11 قيراطا والتي تمت زراعتها في منتصف جبهته. وكتب قائلا "الجمال هو الألم".

وعلى أي حال، قال أحد المتندرين "لا بد أنه وضعها في جبهته خشية أن يسرقها أحدهم"، فرد عليه آخر إنه "يعرض نفسه للخطر بهذه الطريقة، فربما يفقد حياته من جراء ذلك".

وبالطبع طرح هذا السلوك الغريب تساؤلا "أليس من العبث التباهي بالثروة الفاحشة أثناء تفشي جائحة عالمية، في الوقت الذي فقد فيه الكثيرون الكثير"؟

الرابط المختصر: