دراسة صادمة: 61% من النساء يتراجعن عن تحقيق طموحهن من أجل الزواج



قد تتسبب مخاوف لدى الفتاة الطموحة إلى رفضها للزواج نظرًا لمُعتقد لديها بأنه سيقتل سعيها في تحقيق هدفها، لذا تفضل الكثير من الفتيات أن تُثبت ذاتها أولًا ثم تأتي مرحلة الزواج فيما بعد حتى لو تأخرت هذه الخطوة كثيرًا، في حين ترى فتاة آخرى بأن الزواج قد يؤجل الطموح بسبب المسئولية ولكن في حالة وجود دعم من الطرف الآخر هنا تستطيع الزوجة تحقيق طموحها.

الطموح والطلاق

الكثير من السيدات في مجتمعاتنا العربية قد تتعرضن للطلاق بسبب تمسكهن بتحقيق ما يطمحن إليه، وذلك طبقًا للدراسات التي تم إجراءها بالوطن العربي حيثُ تُعد غيرة الرجل من نجاح زوجته أحد مسببات الطلاق بينهم.

ما أثبتته الدراسات 

هذا وأثبتت دراسة أمريكية أن 61% من النساء حول العالم يتراجعن عن تحقيق طموحهن من أجل الزواج، في حين أن 19% منهُن لايكترثن لفكرة الطموح من الأساس، وجاءت نسبة الـ20% من نصيب النساء اللاتي لاتزلن متمسكات بتحقيق طموحهن، كما أوضحت أيضًا دراسة أُخرى كانت قد أجرتها جامعة كامبردج البريطانية أن نجاح المرأة في عملها يُكلفها هي وأُسرتها الكثير.

استغلال الوقت 

إن الأهم من الطموح هو كيفية استثمار الوقت المُتاح للمرأة واستغلاله الاستغلال الأمثل وتلك كانت إحدى وصايا دراسة جامعة كامبردج حيث أكدت الدراسة على أن ترتيب الأولويات لدى المرأة في حياتها العملية والأُسرية يُساعدها في تحقيق الطموح دون الطُغيان على واجباتها الأُسرية، لذا فإنه يجب على المرأة العاملة المتوازنة أن تستغل الأوقات القصيرة التي تقضيها مع أُسرتها وأبنائها أفضل استغلال وهذا يُساعدها أيضًا على الإنتاج.

مقالات ذات صلة