أميركي يقتل ابنته معتقداً أنها لص يحاول اقتحام منزله

تلفزيون الفجر | تسبب أميركي بمقتل ابنته البالغة 16 عاماً برصاص سلاحه عندما أطلق النار عليها معتقداً أنها لص يحاول اقتحام مسكنه في إحدى ضواحي أوهايو.

وبحسب الشرطة ووسائل الإعلام المحلية، فإن امرأة اتصلت بأجهزة الإسعاف قرابة الرابعة والنصف فجر الأربعاء وأبلغت عن إصابة ابنتها جيناي البالغة 16 عاماً بجروح بالغة برصاصة في المرآب. وكان الأب الذي أطلق عليها النار معتقداً أنها متسلل في حال ذهول، وكان يسألها عن وضعها.

وفيما كان الوالدان ينتظران وصول الشرطة، راحا يتوسلان إلى ابنتهما للنهوض، وفقاً لصحيفة “كولومبوس ديسباتش” المحلية التي اطلعت على تسجيل المكالمة. لكنّ محاولات الوالدين لم تُجدِ نفعاً إذ أوضح تقرير الشرطة أن الفتاة التي نُقلت إلى أحد المستشفيات فارقت الحياة بعد ساعة متأثرة بجروحها.

وعلّق مسؤول في الشرطة في تصريح لمحطة “إيه بي سي 6 كولومبوس” المحلية في كولومبوس، عاصمة ولاية أوهايو في شمال الولايات المتحدة بالقول “في كل الأحوال، إذا كنت الشخص الذي سيضغط على الزناد فمن المهم أن تعرف من هو هدفك”.

وكان ثلاثة أشخاص تبلغ أعمارهم ستة أعوام وتسعة و22 عاماً لقوا حتفهم في 7 كانون الأول/ديسمبر في إطلاق نار على بعد أقل من كيلومترين من مكان الحادث، وكان الطفلان القتيلان يرتادان المدرسة نفسها التي كانت جيناي تقصدها.

وأشار تقرير شرطة كولومبوس إلى أن هذا الحادث هو الجريمة رقم 202 التي تشهدها سنة 2021 هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو مليوني شخص.

وازدادت حوادث العنف التي تستخدم فيها الأسلحة منذ بداية الجائحة في الولايات المتحدة، حيث يجيز الدستور حمل الأسلحة.

وقتل أكثر من 44 ألف شخص منذ بداية السنة بينهم 1517 قاصراً، بما في ذلك ضحايا حالات الانتحار، وفقاً للموقع الإلكتروني “غافايولنس اركايف”.

مقالات ذات صلة