مصير ملايين حملة “أبوفلة” عرضة للانتقاد .. ومفوضية اللاجئين توضح



أوضحت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، الجمعة، عن مصير التبرعات التي نجح في جمعها  اليوتيوبر حسن سليمان الشهير “بأبو فلة”، بعدما أثار إعلان سابق لها الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتحت عنوان “توضيح هام”، قالت المفوضية إن “كامل التبرعات التي نجح  أبوفلة في جمعها لصالح العائلات المحتاجة عبر حملة لنجعل شتاءهم أدفأ سيتم رصدها للاجئين والنازحين والمحتاجين”.

وتابعت موضحة: “نصفها من خلال برامج المساعدات للمفوضية، والنصف الآخر من خلال شبكة بنوك الطعام الإقليمية”. 

والخميس، نشرت المفوضية مقطع فيديو عبر حسابها في تويتر، وثق ما قام به اليوتيوبر الكويتي، قائلة: “أبو فلة جمع مبلغ 11 مليون دولار لدعم مبادرة لنجعل شتائهم أدفأ”.

 وأضافت المفوضية: “نصف هذا المبلغ سيخصص لدعم جهود المفوضية للوصول إلى العائلات اللاجئة والنازحة ومساعدتهم خلال الأشهر القادمة”، الأمر الذي فسره البعض بأن نصف المبلغ سيذهب لإدارة المفوضية وموظفيها. 

وكان “أبوفلة” قد بدأ البث المباشر مساء 7 يناير الجاري من غرفة زجاجية وسط مدينة دبي، متعهدا عدم الخروج منها حتى اكتمال المبلغ المطلوب والبالغ 10 ملايين دولار، تحقيقا لهدف المبادرة التي جرت في إطار شراكة بين جهات دولية بينها “المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين” و”شبكة بنوك الطعام الإقليمية”.

ونجح أبوفلة في جمع 11 مليون دولار، وذلك خلال 11 يوما من وجوده في الغرفة الزجاجية.

مقالات ذات صلة