“ريان” و”فواز” طفلان يوحدان العرب .. الأول عالق في بئر والثاني يعذبه خاطفوه عاريا



بينما ينصب اهتمام الشعوب العربية بل والعالم أجمع على واقعة الطفل ريان المغربي العالق منذ عدة أيام في بئرٍ ولا زالت محاولات إنقاذه مستمرة، تظهر مأساة طفل عربي آخر في سوريا وهو فواز القطيفان الذي اختطفته عصابة منذ نحو 4 أشهر، وعندما عجزت أسرته عن سداد المبلغ المطلوب، نشر خاطفوه مقطع فيديو أثناء تعذيبهم للطفل وهو مجردًا من ملابسه، ما أثار تعاطف وحزن كل رواد «السوشيال ميديا»، وراحوا يطلقون هاشتاج «إنقذوا الطفل فواز القطيفان».

فواز القطيفان، طفل بعمر 6 سنوات، من بلدة إبطع بريف درعا، تم اختطافه منذ 4 أشهر من قِبل عصابة أثناء ذهابه إلى المدرسة، وطلبوا من أسرته مبلغا ماليا بقيمة 500 مليون ليرة سورية، وهو ما يقدر بـ 143 ألف دولار، وعندما عجزت الأسرة عن سداد المبلغ، بدأ خاطفوه يعاودون ابتزازهم مرة أخرى، من خلال تصوير ونشر مقطع فيديو أثناء تعذيبهم للطفل وهو مجردًا من ملابسه، وفقًا لشبكة «Orient» السورية.

اختطاف الطفل فواز القطيفان منذ 4 أشهر 

وظهر الطفل السوري «فواز» في مقطع الفيديو وهو مُلقيًا على الأرض ويتلقى الجلدات بجسم عارٍ عدا ملابسه الداخلية ويصرخ لمُعذبيه ويترجاهم باكيًا باسم الله أن يكفوا عن ضربه، قائلًا: «مشان الله لا تضربوني».

وأضافت شبكة «Orient»، أن شهود عيان شاهدوا الطفل فواز القطيفان في نوفمبر الماضي أثناء اختطافه من قبل أثنين ملثمين يستقلان دراجة نارية، بعد أن اعترضا طريقه وقت ذهابه إلى المدرسة رفقة شقيقه.  

وكما حققت واقعة الطفل المغربي ريان تعاطف كل متابعي «السوشيال ميديا»، هكذا أيضًا قصة الطفل السوري فواز القطيفان؛ إذ راحوا يطلقون هاشتاج «انقذوا الطفل فواز القطيفان»، ويطالبون المسؤولين في سوريا بالاهتمام بواقعة الطفل وسرعة التدخل بالقبض على العصابة وإعادته إلى أحضان أسرته.

تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع واقعة الطفل فواز 

وفور إطلاق الهاشتاج، تفاعل متابعو «السوشيال ميديا» معه بقوة، وراحوا يشاركونه عبر صفحاتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، ويضيفون آلاف التعليقات التي دارت جميعها حول التعاطف مع الطفل والدعاء ولأسرته، بالإضافة إلى مناشدة المسؤولين بالتدخل وانهاء الأزمة.

مقالات ذات صلة