بعد أنباء “فرج الطفل ريان”.. مهندس في الإنقاذ يقدم توضيحا



قدم أحد المهندسين المشاركين في عملية إنقاذ الطفل ريان، مساء يوم السبت، توضيحا بشأن تقدم الحفر الجاري داخل النفق، لأجل إخراج الصغير الذي سقط في بئر عميق، يوم الثلاثاء الماضي، ثم تحولت مأساته إلى محط أنظار العالم.

وأوضح المهندس مراد الجزولي، أن فريق الإنقاذ ما زالت أمامه ثمانون سنتيمترا حتى يصل إلى الطفل ريان الذي يبلغ 5 أعوام.

وعزا الجزولي، هذا البطء في الحفر إلى الحرص على عدم التسبب بأي اهتزازات تؤذي الطفل ريان، قائلا إن الحفر يجري على يد مختصين، بمعدل عشرين سنتيمترا تقريبا في الساعة.

وعندما سألت القناة المغربية الثانية “دوزيم”، المهندس الجزولي حول المدة الزمنية المرتقبة لإخراج الطفل ريان، أقر بصعوبة إعطاء تقديرات لكنه رجح أن يستغرق الأمر  نحو ساعتين.

وفي وقت سابق، ذكرت وسائل إعلام مغربية، أن فرق الإنقاذ وصلت إلى الطفل ريان الذي سقط في البئر، عصر الثلاثاء الماضي، فيما يقوم فريق الإنعاش حاليا بتجهيزه داخل النفق من أجل نقله إلى الخارج عبر نقالة.

 وكانت السلطات المغربية قد أحضرت سيارة إسعاف وطائرة مروحية مجهزة للإنعاش، من أجل نقل الطفل ريان إلى المستشفى على وجهة السرعة، بمجرد التمكن من إخراجه.

مقالات ذات صلة