مرشح لرئاسة فرنسا: نعم للمهاجرين البيض المسيحيين ولا للعرب والمسلمين



قال المرشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية، اليميني المتطرف إيريك زمور، إنه “يرحب بالمهاجرين البيض المسيحيين القادمين من أوكرانيا، على عكس المهاجرين العرب والمسلمين البعيدون عنا كثيراً”، حسب تعبيره.

ولقاء تلفزيوني مع قناة BFMTV الفرنسية سُئل زمور: “هل تقول نعم للمهاجرين البيض المسيحيين، ولا للمهاجرين العرب المسلمين؟”، ليجيب: “بالتأكيد نعم، وبكل وضوح”.

وحينما واجهته المذيعة قائلة إن “المعاناة واحدة”، رد قائلاً: “نعم، والإنسانية واحدة وكل شي واحد، كلنا بشر، لكن ما أقوله هو أن أناساً قريبون منا وآخرين بعيدون عنا”.

وتابع: “ما نشهده اليوم، والجميع صار يفهم، أن المهاجرين العرب والمسلمين بعيدون عنا كثيراً، وهو ما يؤدي إلى صعوبة اندماجهم وتثقيفهم في مجتمعاتنا، أي إننا أقرب إلى الأوروبيين المسيحيين”.

ويعرف المرشح اليميني المتطرف إريك زمور بمعاداته للإسلام والمهاجرين في فرنسا على الرغم من أنه يهودي من أصول جزائرية، وفي يناير/كانون الثاني الماضي، استخدم عبارات مناهضة للأطفال المهاجرين، ليتعرض لغرامة مالية بقيمة 10 آلاف يورو.

وتستعد فرنسا لإجراء الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 10 أبريل/نيسان القادم، وفي حال فشل المرشحون في تحقيق الأغلبية اللازمة للفوز بالمنصب، ستجري جولة ثانية في 24 أبريل لاختيار أحد المرشحيْن اللذين فازا بالمرتبين الأولى والثانية.

مقالات ذات صلة