هل تصح الصلاة إذا كبرت تكبيرة الإحرام بدون صوت؟.. الإفتاء تجيب



أجاب الدكتور مجدي عاشور، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على سؤال ورد له عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك نصه: إذا كبرتُ تكبيرةَ الإحرام بدون صوت، هل تكون صلاتي صحيحةً؟

وقال الدكتور مجدي عاشور أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أولًا: تكبيرة الإحرام هي قول المصلي عند افتتاح الصلاة: الله أكبر.

وأضاف أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وذهب جمهور الفقهاء إلى أنها ركن من أركان الصلاة لا تصح إلا بها، لكنْ ذهب الحنفيَّة -وهو وجه عند الشافعيَّة- إلى أنها شرط؛ لأنها ليست من نفس الصلاة، بمعنى أنها قبل الصلاة وليست منها.

حكم النطق بتكبيرة الإحرام

وتابع الدكتور مجدي عاشور: ثانيًا: اختلفت أقوال الفقهاء في حكم النطق بتكبيرة الإحرام، حيث اشترط الجمهور من الحنفيَّة والشافعية والحنابلة التلفظ بها بحيث يُسمِعُ نَفسَه إذا كان صحيح السمع، وذهب المالكيَّة إلى عدم اشتراطه حيث أباحوا أن يحرك بها المصلي لسانه ويُخرِج حروفَها دون صوت، وهو حدُّ أدنى السرِّ عندهم.

وأردف: والخلاصة: فبحسب ما قرره السادة المالكيَّة إذا كنتَ قد حركتَ لسانك وشفتيك بتكبيرة الإحرام فهو أدنى السر المجزئ، وتكون صلاتك صحيحة، وإن كان الأولى أن يكونَ ذلك بصوت تُسمِعُه نفسَكَ خروجًا من الخلاف.. والله أعلم.

مقالات ذات صلة