قصص متضاربة .. ما حقيقة طرد صاحب مطعم سهول سحاب لوالد ربى



على مدار الأسبوع الماضي، ولا يتناول رواد مواقع التواصل سوى قصة مطعم سهول سحاب، بين متعاطف وآخر مشكك بالحكاية. 

المنشور الذي حصد آلاف التعليقات والمشاركات، وصل صداه إلى أن تجمهر عشرات الأردنيين ومشاهير مواقع التواصل، عند بوابة المطعم دعما للفتاة التي طلبت بالمنشور “شراء الشاورما” من والدها.

حالة التشكيك وما تبعها من إشاعات، تصدرت المشهد وانفردت بالمتابعة الحثيثة للوقوف على كل التفاصيل المتعلقة بالمطعم ومبيعاته وغيرها من الأمور.

وفي آخر التطورات المتعلقة بالحكاية، تداول ناشطون عبر منصة “تويتر” معلومات مفادها أن مالك المطعم قرر طرد الفتاة ووالدها، دون ذكر تفاصيل أخرى، فيما راح آخرون بالقول إن المطعم حصد أرباحا كبيرة دون أن يمنح مالكه أي جزء منها لوالد الفتاة.

خلافات بين الأب وابنته

وفي الوقت ذاته، أكد ناشطون أن مالك المطعم لم يطرد الفتاة ووالدها، إنما طلب الأب من ابنته الذهاب إلى المنزل بعد مكوثها معه لثلاثة أيام، الأمر الذي رفضته الأخيرة، وما كان من والدها إلا أن استخدم لهجة شديدة معها وطردها من المطعم.

قسم الشاورما

وفي مقطع فيديو متداول، قالت الفتاة ربي الطوابيني إن والدها كان يعمل في السعودية، واضطر لترك عمله هناك بسبب دعوى رفعها مالك المطعم، لقاء عمل الأول في المطعم وحصول الأخير على جميع أرباح قسم الشاورما.

وأكدت أن والدها لم يتلق أي شيء بعد الإقبال الكبير من قبل الزبائن، وأن مالك المطعم انتقد الدعم الذي شهده بوجود والدها، وأن المطعم أصبح في حالة متسخة بسبب كثرة الزبائن.

المصدر: رؤيا الاخباري

مقالات ذات صلة