توقف قلبه لـ 90 دقيقة وعاد ليروي خفايا العالم الآخر



تلفزيون الفجر | فجأة ودون سابق إنذار، بينما كان ينام على السرير توقف قلبه عن الخفقان ليجد نفسه في عالم آخر، وبيئة مغايرة لم يألفها، قبل أن يعود مجدداً إلى الحياة ويروي خفايا ما شاهده هناك.

هذه الحالة تلخص ما تعرض له الأسترالي أليستير بليك، حيث غاب عن الوعي لمدة 90 دقيقة، وعاش في عالم أثار وحشته، في تجربة وصفها بعد استعادة عافيته بـ«المؤلمة».

بدأت القصة المثيرة حينما استيقظت السيدة ميليندا من النوم، حينها وجدت زوجها لا يستجيب لأي شيء، في أمر أثار رعبها.

على الفور، حاولت ميليندا إنعاش قلب زوجها على مدار 20 دقيقة، لكن مساعيها لم تُكلل بالنجاح، إلى أن وصلت سيارة الإسعاف.

لأكثر من ساعة، عمل المسعفون على اتباع خطوات الإنعاش القلبي الرئوي، واستخدام مزيل الرجفان، إلى حد تعرض المريض للصدمات لما يصل إلى 8 مرات.

بعد ساعة ونصف الساعة، عاود قلب «بليك» العمل من جديد باستئناف حركة النبض، وفور استفاقته سُئل عماه رآه طوال الفترة التي غاب فيها عن الوعي، حتى رد: «لم يكن هناك شيء. لا أصوات ولا أضواء. التجربة كانت مؤلمة للغاية لدرجة أن دماغي ألغى كل شيء».

روى «بليك»، بحسب ما نقلته «LAD bible»: «من الناحية الفنية كنت ميتًا لمدة 90 دقيقة. أتذكر ذهابي إلى الفراش ليلًا، والشيء التالي الذي أتذكره هو الاستيقاظ صباح الخميس على عربة متجهة من وحدة العناية المركزة إلى رعاية الشريان التاجي».

وأضاف صاحب الـ61 عامًا: «كثير من الناس يسألونني إذا رأيت شيئًا، لا لم أر شيئًا، لا توجد أضواء ساطعة. لا شيء من هذا القبيل على الإطلاق. إنها حالة عدم معرفة ما هو موجود، لكنني لا أمانع في ذلك طالما أنني لائق وبصحة جيدة».

بعد استفاقته، ركب أطباء مستشفى فرانكستون جهازًا لتنظيم ضربات القلب، وبعد 12 يومًا كاملة عاد «بليك» إلى منزله: «تجربتي مع الاقتراب من الموت منحتني نهجًا مختلفًا تمامًا في الحياة».

هذه الواقعة دفعت الأسترالي إلى تغيير طريقة حياته على الصعيد الاجتماعي، فقلل عدد الساعات التي يعمل فيها من أجل رؤية الأصدقاء والعائلة.

صحيًا، بات «بليك» حريصًا على تناول الطعام بشكل منتظم، إلى جانب ممارسته الرياضة.

رواية الأسترالي تتنافى مع عدد من الاجتهادات بشأن الانتقال إلى العوالم الأخرى، فسبق وأن كشف طبيب الأعصاب في المستشفى الجامعي في لييج ببلجيكا، الدكتور ستيفن لوريس: «تجارب الاقتراب من الموت تبدو أكثر واقعية من كونها حقيقية».

ونوه الطبيب، خلال بحث سبق وأن أجراه، بأن بعض الأشخاص لديهم «تجربة حية للغاية مع الموت» بحسب زعمه.

وفسر: «بعد الاقتراب من الموت سيبلغ بعض الأشخاص عن تجربة الخروج من الجسد، أو رؤية ضوء ساطع أو المرور عبر نفق».

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة