أتذكرون الأردنية التي ناشدت لمساعدة أبيها .. هذا ما حل به



يبدو أن الحظ المتعثر والخلافات التي ظهرت لاحقاً بين أبيها وشريكه أدت إلى إغلاق المطعم الشهير جنوب العاصمة عمّان، الذي انتفض الأردنيون في أغسطس الماضي، لإنقاذه بعد رسالة من شابة أردنية ناشدت فيها مساعدة أبيها.

فقد كشف مالك مطعم سهول سحاب، محمد الحوراني، اليوم السبت، أسباب إغلاق المطعم الذي أثار ضجة واسعة بين الأردنيين قبل أشهر.

وقال الحوراني إن المطعم أغلق أبوابه مؤخراً بسبب خلافات مالية بينه وبين عائلة شريكه، أي والد الفتاة التي أثارت القصة في البداية، بحسب ما نقلت وسائل إعلام محلية.

أمام القضاء

كما أضاف أن قضية المطعم أصبحت أمام القضاء الأردني، بعد مطالبات من الطرف الآخر بأمور مالية اقتضت اللجوء إلى المحكمة.

يذكر أن القصة بدأت عندما قامت الشابة العشرينية ربى طوابيني بمناشدة آلاف الأردنيين، مساعدة أبيها، بعد نشرها رسالة مؤثرة على حسابها في فيسبوك.

ليتجاوب مئات الناشطين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي معها من أجل إنقاذ مطعم والدها من الإفلاس.

مناشدة ثم خلافات

أتى ذلك، بعد أن اتصلت الشابة بوالدها وأخبرها بأنه لم يستطع بيع الشاورما التي كان قد جهزها، منذ أيام.

فكتبت تعليقا عبرت فيه عن حزنها لما وصلت له الأمور.

وفي أقل من ساعات على نشر المناشدة انهالت طلبات الشراء على المطعم حينها، والذي أصبح حديث الرأي العام لأيام.

إلا أن الخلافات ظهرت لاحقاً، إذ تداول ناشطون على تيك توك ومواقع أخرى فيديوهات لربى وأبيها، تحدثت فيه عن خلاف بينه وبين شريكه مالك المطعم.

الرابط المختصر:

مقالات ذات صلة