كيف تصنع ثروة من الصفر؟

تلفزيون الفجر | هناك أشياء يعرفها ويفعلها الأغنياء وهي سبب رئيسي في صنع ثرواتهم ،هل تعلم الأشخاص الثَّمانية الأغنى في العالم يملكون نصف أموال العالم؟ قد تبدو تلك المعلومة مجهولةً لكل من يقرأ ذلك المقال، ولكنها حقيقة مُوثَّقة وفقًا للتَّقرير الصادر عن مجلة (فورشن) المتخصصة في تقدير الثروات، وذلك عن عام 2016م، ومن خلال التَّقرير نستطيع أن نستشفَّ أن في جُعبة هؤلاء الأغنياء أفكارًا وخبرات حصرية لا توجد لدى باقي البشر، وخاصةً في ظل أن تلك القائمة المطولة من الأغنياء ثابتة على الأرجح، ولا تتغيَّر إلا في حدودٍ ضيقةٍ للغاية.

كيف تكون ثروة من الصفر؟ أشياء يعرفها ويفعلها الأغنياء وكل مليونير عصامي

1- أشياء يعرفها ويفعلها الأغنياء: الأغنياء يحتفظون بسيولة تكفي مُتطلَّبات الحياة

يُعَدُّ عُنصر الاحتفاظ بالسُّيولة الكافية نصيحة مهمة لمن يرغب في تكوين ثروة.

يقول (مايكل كاي): “إن العوارض التي تُواجه الإنسان في الحياة متنوعة، وقد يحتاج الثري إلى سيولة مالية في وقت من الأوقات، لذا وجب أن يأخذ ذلك في الاعتبار، ويقوم بتجنيب جزء من الأموال كمدخرات في حسابه الخاص من أجل مواجهة ذلك، وبتلك الطريقة لا تتعطَّل الحياة لديهم، ويقصد الأغنياء”.

ويتابع (مايكل كاي): “يجب الاحتفاظ بأموال للطوارئ، وذلك بما يكفي فترة من ست إلى تسعة أشهر، والفرد غير مضطر للقيام بدفع ذلك المبلغ مرة واحدة، بل من الممكن أن يستقطع ذلك من الرَّاتب على أجزاء”.

إذاً من بين عدة أشياء يعرفها ويفعلها الأغنياء هي احتفاظهم بسيولة كافية لمتطلبات الحياة ولحالات الطوارئ

2- أشياء يعرفها ويفعلها الأغنياء: تنويع الاستثمارات

في حالة كونك قد اطَّلعت على ما يخصُّ الاستثمار والادِّخار فيما يتعلق بالتقاعد، فإن ذلك سوف يؤهلك لمعرفة أهمية توزيع الأصول أو الاستثمارات بشكل صحيح، وذلك بدلًا من القيام بوضع جميع ما تملك في نوع واحد من الاستثمار.

ويُعَدُّ تنويع الاستثمارات عُنصرًا مُهمًّا للغاية، والهدف من ذلك هو الحصول على عوائد مُربحة، وفي الوقت ذاته تقليص رسوم الضرائب، فعلى سبيل المثال:
نجد أن نمط الاستثمار في السندات طويلة المدى أقل تكلفة ضريبية عن غيره من الاستثمارات، والتنويع يضمن توزيع نسبة المخاطرة أيضًا، ويسير على ذلك النهج الأثرياء.

ويقول (شارلوت):

“تنويع الاستثمارات يُمكن أن يكون له أثر إيجابي في الحصول على عائدات كبيرة في نهاية مدة الاستثمار”.

3- الأغنياء يقومون بتعيين المُستشارين الماليين

تعيين أحد المُستشارين الماليين من النصائح المهمة.

ويقول (مايكل كاي): “يجب أن يضع كل من يبدأ في مجال الاستثمار تعيين مُستشار مالي في الحسبان، والسبب في ذلك هو احتمال تزايُد الثَّروة، ومن ثَمَّ يوجد من ينظم تلك الأمور،

ومن المهم أن يتميز المستشار المالي بالخبرة ولا يكون مُبتدئًا، حتى ولو كانت التكلفة مُرتفعة، بدلًا من اللجوء إلى شخص قليل أو عديم الخبرة، وهذا ما قد ينتج سلبيات لا حصر لها.

4- توافُق الإنفاق مع الأهداف

في البداية، ينبغي تعريف الهدف، وهو عبارة عما يصبو الفرد إلى تحقيقه،

ويقول (مايكل كاي) مالك شركة FINANCIAL ALIFE FOCUS : “إذا ما أردت أن تُكوِّن ثروة فينبغي أن يكون لديك الهدف”.

ويُتابع (مايكل كاي) كلامه: “إن الأهداف هي المُحفِّز في جلب الثَّروة، ويُمكن أن تكون طويلة الأجل ليستفيد منها أجيال لاحقة، وفي سبيل ذلك يجب ألا نغفل استغلال الموارد وعدم إهدارها دون فائدة”.

وتفسير العبارات سالفة الذكر هو أهمية عدم الإنفاق من دون عائد، وينبغي أن يكون ذلك مُرتبطًا بالأهداف، وهو ما ينبغي أن يهتم به من يرغب في تحقيق حلم الثَّروة والالتحاق بقائمة الأغنياء.

5- الأغنياء لا يهدرون المال للتفاخر

من بين عدة أشياء يعرفها ويفعلها الأغنياء يُعتبر عدم إهدار المال في التَّفاخُر أو التَّباهي على درجة كبيرة من الأهمية،

يعتقد البعض ممن وصلوا إلى مرحلة من مراحل سلم الثراء، أنه ينبغي التَّباهي بما لديهم من أموال، وقد يكون السبب في ذلك هو تحقيق الإشباع الذاتي لأنفسهم أو التَّفاخُر،

وذلك الأمر يُعَدُّ من بين السلبيات الكبيرة التي يتجنبها الأغنياء، وفي ذلك نجد معلومات قيِّمة يتضمنها كتاب “”THE MILLION NEXT DOOR، حيث يستعرض صورة من نمط الحياة التي يعيشها الأغنياء في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تُعَدُّ من أكثر الدول التي يوجد لديها عدد من المليونيرات، وحياتهم بسيطة للغاية، ولا تتضمن أي أعباء أو نفقات حياتية مُبالغ فيها، وذلك على الرغم من استطاعتهم القيام بذلك.

6- الاستعداد لتكلفة الضريبة

الأغنياء يستعدون بشكل جيد لتكلفة الضريبة، وفي الوقت نفسه الاستعانة بذوي الخبرة؛ حتى لا يتم حسابها بشكل خاطئ قد يؤدي إلى وجود أعباء إضافية نتيجة المُخالفات.

وفي ذلك يقول (شارلوت):

“هناك عديد من الأمور التي يُمكن أن تقلص من تكلفة الضريبة مثل المُساهمة في الأعمال الخيرية، حيث يتم خصم تلك النَّفقات من قيمة الضرائب، ويُمكن أن يتم تأسيس صندوق خاص بالمنح، ومن ثَمَّ التَّبرُّع بالأموال للجهة التي يرغب فيها الثري.

7- وضع تكلفة الرسوم في عين الاعتبار

هناك تكاليف قد تُواجه الفرد، وتُؤدِّي إلى تقليص الثَّروة أو القضاء عليها، وفي سبيل ذلك يجب أن يحتاط الثري،

يقول (تايلور شوكت) رئيس شركة DIVING FINANCIAL :

في مدينة سنتياجو: “يعي أصحاب المال أن الفاتورة المدفوعة تقلص من المال، لذا يحرصون على الاستعداد، وذلك على غير المُعتاد من الأفراد العاديين”.

فعلى سبيل المثال، في دراسة أجرتها المنظمة الوطنية للمُتقاعدين، وتُشير تلك الدراسة:

إلى أنه لا يعلم عدد كبير من العمال أنه سوف يستقطع من أموالهم رسوم على مبالغ المدخرات المتعلقة بالتقاعد عن العمل.

وعلى هذا المنوال، فإن الرسوم حتى ولو كانت قليلة، ففي حالة حساب ذلك على المدى الطويل تُصبح كبيرة من حيث القيمة، فعلى سبيل المثال في حالة استثمار مبلغ مائتي ألف دولار في مدة عشرين عامًا، ويُصاحب ذلك رسوم مُستقطعة بنسبة 1%، فإن النتيجة هي تكلفة رسوم بما يُقارب ستين ألف دولار، ومن هذا المُنطلق يُمكن اللجوء إلى وسيلة استثمار أقل من حيث قيمة الرسوم المدفوعة.

مقالات ذات صلة