“القدس المفتوحة” و”فلسطين للتأمين” توقعان اتفاقية تقديم حزمة خدمات تأمينية متكاملة

وقعت جامعة القدس المفتوحة مع شركة “فلسطين للتأمين” اتفاقية تعاون لتقديم حزمة خدمات تأمينية متكاملة لجامعة القدس المفتوحة والعاملين فيها، من ضمنها تقديم خدمة التأمين الصحي لموظفي الجامعة وعائلاتهم والطلبة خلال العام المقبل.

 وقع الاتفاقية عن “القدس المفتوحة” رئيسها أ. د. يونس عمرو، وعن “فلسطين للـتأمين” رئيس مجلس الإدارة السيد محمد أبو عوض. وجرى التوقيع في مقر الإدارة العامة لشركة التأمين بمدينة البيرة، بحضور نقيب الصحافيين السيد ناصر أبو بكر، والمدير العام لـ”فلسطين للتأمين” السيد حمزة شروف، وممثلي طاقمها الإداري، ووفد الجامعة.

كما جرى قص شريط افتتاح قاعة الاجتماعات الرئيسية لشركة “فلسطين للتأمين” (قاعة المرحوم المؤسس محمد سليم أبو عيدة) حيث تم التوقيع، وهي قاعة مجهزة بأحدث الإمكانات التكنولوجية ووسائل الاتصال المخصصة للندوات والمحاضرات والاجتماعات، وتتسع لحوالي (120) شخصاً.

ورحب رئيس الجامعة أ. د. عمرو، بتوقيع الاتفاقية مع شركة “فلسطين للـتأمين”، متمنياً أن تقدم أفضل الخدمات التأمينية لموظفي “القدس المفتوحة”، مشيراً إلى أن “الجامعة تضم (19) فرعاً في محافظات الوطن الشمالية والجنوبية، وهي من أكبر مؤسسات التعليم العالي على مستوى الوطن”، مؤكداً أن الجامعة “تعمل وفق نظام محكم، وهي سعيدة بحصول شركة فلسطين للتأمين على عطاء التأمين للعام المقبل”. وأعرب عن أمله بأن تسهم الاتفاقية في تعزيز التعاون بين الجامعة والشركة، على نحو يفضي إلى تقديم أفضل خدمة لموظفي الجامعة، ويسهم في تقديم إضافة إلى الشركة.

وأشار أ. د. عمرو إلى أن “التأمينات العامة، وعلى رأسها التأمين الصحي، تأتي على سلم أولويات إدارة الجامعة، إيماناً منها بأن توفير العلاج الصحي للموظفين وأسرهم يُعدّ من أبرز عوامل الاستقرار الوظيفي”.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة “فلسطين للتأمين” السيد محمد أبو عوض: “سعداء بتوقيع الاتفاقية وبالشراكة مع جامعة القدس المفتوحة من خلال تقديمنا لخدمات تأمينية متكاملة تشمل إصابات العمال والتأمين الصحي لطاقم الموظفين الأكاديميين والإداريين والطلبة في الجامعة”.

وتابع: “إنه منذ ما يقارب (25) عاماً، تعمل شركة فلسطين للتأمين على وضع جميع خبراتها وإمكاناتها في خدمة الاقتصاد الوطني الفلسطيني من خلال التوسع في أعمالها والاستثمار في العديد من المشاريع الاقتصادية، وتوفير فرص العمل للعديد من الأيدي العاملة من الخريجين وذوي الخبرة والكفاءة. حيث تضم كوادرها أكثر من (170) موظفاً وموظفة، و(74) فرعاً ومكتباً ووكيل تأمين، يقدمون خدماتهم في مختلف محافظات الوطن”.

وفي كلمة عضو مجلس الإدارة لشركة “فلسطين للتأمين” السيد يحيى محمد أبو عيدة، عبر نظام (الفيديو كونفرس)، قال: “تمنيت في هذه اللحظات لو أنني بينكم الآن لنسطر معاً نجاحات هذه الشركة التي أثبتت أنها قادرة على التطور والمنافسة في سوق التأمين الفلسطيني، كما أتوجه بالشكر لرئيس مجلس الإدارة السيد محمد أبو عوض، وأعضاء مجلس الإدارة الأفاضل، والإدارة التنفيذية للشركة، على هذه اللفتة بإطلاق اسم الوالد على قاعة الاجتماعات الرئيسية، تخليداً لذكراه”. وتابع: “ووفاء له وللمساهمة في تأسيس شركة فلسطين للتأمين منذ حوالي (3) سنوات، أعدنا تشكيل مجلس الإدارة، وعملنا على رسم استراتيجية وخطة عمل للنهوض بالشركة. وأشكر الجميع على جهودهم وعملهم الدؤوب، آملين لشركتنا وللإدارة التنفيذية ومجلس الإدارة مزيداً من النجاح والنمو والتطور”.

ومن جانبه، قال نقيب الصحافيين السيد ناصر أبو بكر: “سعيد جداً اليوم لأكون شاهداً على توقيع هذه الاتفاقية بين مؤسستين عريقتين؛ الأولى تحمل اسم فلسطين، والأخرى تحمل اسم القدس. أبارك لكما هذه الاتفاقية، آملاً لكل من شركة فلسطين للتأمين وجامعة القدس المفتوحة مزيداً من التقدم والنجاح في سبيل خدمة شعبنا ودولتنا الفلسطينية”.

بدوره، قال رئيس نقابة العاملين بجامعة القدس المفتوحة أ. عوض مسحل، إن لجنة التأمين عملت بكل جهد من أجل العودة بالنفع على الموظفين، و”البوليصة الحالية التي تم توقيعها اليوم تشهد تحسينات كبيرة وخدمات مميزة للموظفين”.

وفي الكلمة الختامية، تحدث السيد حمزة شروف، المدير العام لشركة فلسطين للتأمين: “هو يوم مميز، نحتفل به بافتتاح قاعة المرحوم المؤسس محمد سليم أبو عيدة، وفاءً لما قدمه للشركة وللنجاحات التي سطرها خلال توليه رئاسة مجلس إدارة الشركة، كما نحتفل اليوم بتوقيع اتفاقية تعاون مع جامعة القدس المفتوحة، التي نعتبرها أحد شركائنا الاستراتيجيين الذين نفتخر بثقتهم بالشركة وانضمامهم إلى كوكبة مميزة من الشركات والمؤسسات الفلسطينية التي أولت “فلسطين للتأمين” ثقتها لتقديم خدماتها التأمينية”، والتي تضم كبرى الشركات والمؤسسات الفلسطينية، مثل مجموعة الاتصالات الفلسطينية، ومجموعة “مسار” العالمية، ونقابة المهندسين، والاتحاد الفلسطيني للحجر والرخام، إضافة إلى العديد من الشركات والبنوك العاملة في السوق الفلسطينية.

وأضاف شروف: “حققت الشركة خلال السنوات الثلاث الأخيرة نجاحات منقطعة النظير لتصبح اليوم رقماً صعباً ومنافساً قوياً في قطاع التأمين الفلسطيني، متمثلاً ذلك بتوحيد الجهود والعمل الدؤوب ضمن رؤية وخطة واضحتي المعالم لزيادة الإنتاج والعمل على تقديم أفضل مستوى من الخدمة” وتابع: “هكذا نجحنا في تحقيق ما كنا نصبو إليه ضمن خطتنا وفي وقت قياسي، فقد أصبحنا منافساً قوياً وبحصة سوقية تضع هذه الشركة في المركز الأول بتحقيق أعلى مستوى من الإنتاج، وأعلى مستوى من النمو، وأكبر حجم تعويضات مسددة، ولم يكن هذا ليتحقق لولا جهود جميع زملائي في الشركة الذين عملوا ليل نهار لتحقيق هذا النجاح”.

حضر حفل التوقيع من جامعة القدس المفتوحة: أ. د. مروان درويش نائب الرئيس للشؤون الإدارية، وأ. د. يوسف ذياب نائب الرئيس للمسؤولية المجتمعية، وأ. د. محمد شاهين مساعد الرئيس لشؤون الطلبة، ود. م. عماد الهودلي مساعد الرئيس لشؤون العلاقات العامة والدولية والإعلام، ود. تامر سهيل مساعد نائب الرئيس للشؤون الإدارية، وأ. راضي عثمان مدير دائرة اللوازم والمشتريات، وأ. عبد الناصر جبر المدير المالي، وأ. فتحي السلايمة مدير دائرة الموارد البشرية، وأ. عوض مسحل نقيب العاملين، وأ. زياد الواوي رئيس مجلس الطلبة القطري.

كما حضر التوقيع من “فلسطين للتأمين”: مساعد المدير العام السيد وائل خليل، ومساعد المدير العام للشؤون الفنية السيد محمد عبيد، ومساعد المدير العام للشؤون المالية والإدارية السيد خليل حاج علي، بالإضافة إلى مديري الدوائر الرئيسية بالشركة.

مقالات ذات صلة