قفزة نوعية في أرباحه بالربع الأول من العام 2022 … بنك القدس يحقق 5 ملايين دولار صافي أرباح بعد الضريبة بإرتفاع نسبته 105.4%



سجّل بنك القدس أرباحاً صافية قدرها 5 مليون دولار في الربع الأول من العام 2022 مقارنة بصافي أرباح قدرها 2.4 مليون دولار في نفس الفترة من العام 2021، وبارتفاع بنسبة 105.4 %، حيث ساهم التنفيذ الناجح لاستراتيجية البنك من تحقيق هذه النتائج التي جاءت لتثبت متانة الوضع المالي للبنك وجودة اصوله.


ويظهر الأداء المالي للبنك من خلال الأنشطة الأساسية، حيث بلغ مجموع موجودات البنك في نهاية الربع الأول من العام الحالي 1.544 مليار دولار، وبلغت أرصدة ودائع العملاء1.187 مليار دولار كما بلغ صافي رصيد محفظة التسهيلات الائتمانية 955 مليون دولار.


إنعكست هذه النتائج بشكل إيجابي على مجموعة من مؤشرات أداء البنك بما يؤكد متانة وسلامة وضعه المالي، حيث بلغ إجمالي الدخل في الربع الأول 19.4 مليون دولار مقارنة مع 15.7 مليون دولار في نفس الفترة من العام 2021 بإرتفاع بلغت نسبته نحو 24 %


وفي حين واصل البنك إدارته الناجحة للنفقات التشغيلية الأمر الذي انعكس على معيار الكفاءة حيث بلغت النسبة في نهاية الربع الأول من العام الحالي نحو 58% مقارنةً مع 67% لنفس الفترة من العام 2021.


فيما تمكن البنك من تعزيز أعماله وترسيخ دعائمه الرئيسية بتنويع مصادر الدخل من خلال محفظة الاستثمارات المالية حيث بلغت أرباح هذه المحفظة في الربع الأول من العام الحالي 1,6 مليون دولار مقارنة مع 50 ألف دولار في نفس الفترة من العام 2021، علاوة على نمو أرباح الاستثمارات من خلال بيان الدخل الشامل بقيمة 2,2 مليون دولار خلال الربع الأول من العام 2022.


من الجدير ذكره أن الهيئة العامة صادقت على توزيع أرباح مانسبتة 10.2 % من رأس المال حيث توزع أرباحاً نقدية على المساهمين بنسبة 6.5% و 3.7% أسهم مجانية ليصبح رأس المال المدفوع 100 مليون دولار.


كما صادقت الهيئة العامة على إصدار أسناد قرض دائمة بقيمة 15 مليون دولار لدعم رأس المال وزيادة متانة وكفاية البنك الأمر الذي يدعم تطلعاته في زيادة حصته السوقية وتحقيق نمو في الأرباح مما يعود بالفائدة على المساهمين من خلال زيادة وتيرة الأرباح النقدية مستقبلاً، يُذكر أن هذه الأسناد تعتبر الأولى من نوعها في فلسطين.


في تعليقه على أداء البنك، قال أكرم عبد اللطيف جراب، رئيس مجلس إدارة بنك القدس: “تعكس النتائج الايجابية للربع الأول من العام، نجاح استراتيجية التحول التي يقودها فريق الإدارة بالبنك، وهي دليل واضح على نجاح نموذج أعمالنا منخفض المخاطر والفعال. وسوف نستمر بالتركيز على تعزيز الأعمال الرئيسية وإدارة مواردنا بفعالية وتحديث البنية التحتية التقنية وبالتالي المضي قدما نحو العالم الرقمي مع الالتزام بأفضل الممارسات المصرفية”


من جانبه صرح صلاح هدمي الرئيس التنفيذي لبنك القدس قائلاً: “يمثل الربع الأول من العام 2022 إنجازاً إضافياً في تاريخ بنك القدس المزدهر بالنجاح والابتكار، ويعد الأداء المالي القوي دليلاً حياً على نجاح الخطة الاستراتيجية للبنك التي تحققت في ظروف استثنائية للغاية، وسيكون هذا النجاح نقطة انطلاقنا لتحقيق أهداف أكثر طموحاً حيث يمثل عام 2022 بداية الاستراتيجية الجديدة، والذي سيكون التحول الرقمي الأولوية الأساسية فيها.

مقالات ذات صلة