هل يصعد سعر الدولار لمستوى الخمسينات؟ خبير اقتصادي يجيب



يواصل الدولار صعوده مقابل العملات النقدية الأخرى جراء استمرار البنك الفيدرالي الأمريكي في سياسة رفع أسعار الفائدة لمستويات غير مسبوقة منذ عقود؛ بفعل التضخم الحاصل في أسعار السلع الاستهلاكية.

وعملية رفع سعر الفائدة تعني أن أي شخص يذهب لاقتراض المال من البنوك يتم إقراضه بسعر فائدة مرتفع الأمر الذي يدفع كثيرين للإحجام عن التوجه للاقتراض، ما يساهم في تقليل السيولة النقدية بالسوق.

وأمس الأربعاء، رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 75 نقطة أساس، لوقف استمرار معدل التضخم، في قرار غير مسبوق منذ عام 1994.

وبهذا القرار تستقر أسعار الفائدة عند نطاق 1.50-1.75%.

ويتوقع مسؤولو البنك الفيدرالي أن يرتفع معدل الفائدة إلى 3.4% بنهاية هذا العام وإلى 3.8% في 2023، وهو تحول كبير من توقعات في مارس/آذار أشارت إلى المعدل سيرتفع إلى 1.9% هذا العام.

ووصل سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الشيكل الإسرائيلي اليوم الخميس، إلى 3.45.

وبهذا الصدد، يقول المختص في الشأن الاقتصادي أسامة نوفل: إن زيادة معدلات الفائدة على الدولار تأتي في إطار الخطة التي وضعها البنك الفيدرالي الأمريكي منذ مطلع عام 2022، على عدة مراحل، نتيجة التضخم في الولايات المتحدة.

ويشير في حديثه لوكالة “صفا”، إلى ما جرى أمس هو المرحلة الثالثة من عملية رفع أسعار الفائدة منذ مطلع العام.

وحول توقعات سعر صرف الدولار مقابل الشيكل خلال الفترة المقبلة، يوضح نوفل أن هذا الأمر مرهون بسلوك البنك المركزي الإسرائيلي خلال الفترة المقبلة.

ويبين أنه “في حال تدخل البنك المركزي الإسرائيلي ورفع سعر الفائدة على الشيكل – وهو أمر متوقع – ستتحسن هذه العملة وبالتالي سيخفف من الارتفاع الكبير في الدولار ولن يرتفع عن الأربعينات”.

ويضيف نوفل، “إذا لم يتدخل المركزي الإسرائيلي وأبقى سعر الفائدة على الشيكل كما هو فإن سعر صرف الدولار سيرتفع لمستوى الخمسينات”.

ويتابع، “أتوقع ألا يواصل الدولار الارتفاع على مدى طويل، وفي حال استمر صعوده يمكن أن يصل إلى 3.55 مقابل الشيكل ثم يقف عن هذا الحد”.

المصدر: وكالة صفا

مقالات ذات صلة