صور.. في الموسم الخامس من مسلسل “La Casa De Papel”.. صراع ميلودرامي وسرقة عالقة

يعود فريق ”la Casa De Papel“ لإنتاج موسم خامس، أُطلق، يوم الجمعة، على منصة ”نتفليكس“، وسط اهتمام جماهيري كبير.
ويأتي هذا الموسم بإخراج من المخرجين خيسوس كولمينار، كولدو سيرا، أليكس رودريجو، وبتأليف من أليكس بينا، والمسلسل الذي يحمل اسم ”Money Hiest“ أيضًا، يعد من أشهر مسلسلات الدراما والإثارة والبوليسية خلال السنوات الماضية.

وفي ختام الجزء الرابع للمسلسل، حالت الصراعات بين العصابات والاقتتال دون إتمام خطة السرقة، ووضحت الخلافات بين أعضاء الفريق، بما في ذلك الصراع مع الشرطة،
وفي المشهد الختامي، تمكنت سييرا من القبض على جانديا من أجل الضغط على تومايو، وفي أجواء مشتعلة تحاول الشرطة التأكد من عملية اختطافه.
فيما يقوم تومايو بدعوة الشرطة لقتل العصابة جميعًا حتى لو تكلف الأمر قتل الرهائن معهم، حتى لا يخضع لمرحلة طويلة ومستنزفة من الابتزاز.
ووسط أجواء مشحونة تتم تهدئة القتال لوقت ما للتفاوض، لكن هناك بعض الرهائن يمكرون للهرب من بنك إسبانيا، من خلال التمترس بالأسلحة والدروع، وتدور اشتباكات تؤدي إلى حدوث إصابات وقتلى بين الرهائن، وقد شهد الجزء الأخير مقتل نيروبي ”ألبا فوريس“ في مشهد محزن للجمهور.

هل مات البروفيسور؟
أما في الجزء الخامس الذي عرض، أمس، فكانت اللحظة الأولى تحمل الإجابة عن سؤال معلق منذ نهاية الموسم الرابع، هل مات البروفيسور؟ إذ كان مشهد إطلاق الرصاصة هو آخر ما تحمله الذاكرة حول المسلسل.
حيث تبدأ الحلقة الأولى بخطى سريعة، وإثارة حادة، واستمرت حالة الصراع بين فريق البروفيسور والشرطة والجيش، بتحريض من إدارة البنك، وظهرت خلال العرض صور أخرى للصراع العقلي من خلال إضافة شخصية رافاييل ”باتريك كريادو“ المتخصص في هندسة الكمبيوتر، والذي يعارض والده في العمل بالسرقة.

المتعة والموت
ويتناول الحوار الجدلي بين الأب برلين والابن رافاييل المتعة القصوى في الحياة مع المخاطرة، التي يراها الابن متعة مشوهة بسبب النهاية الحتمية بالسجن، فيما يرى الأب بأن المتعة هي أساس الحياة، وأن بعد الموت سنكون بلا ذاكرة، للندم على ما فعلناه من سرقات.
والأكثر إثارة عاطفيًا كان وفاة طوكيو ”أورسولا كوربيرو“ التي ظهرت في المواسم الماضية بشخصية الأنانية المتسرعة، لكنها في هذا الموسم، كانت تفكر بالجماعة أكثر ما تفكر بنفسها، وكان فقدانها سيء الأثر.

تهدئة الصراع
من الواضح أن فريق سرقة المال الأعظم في التاريخ بدأ يفقد روحه، بعد فقدان نيروبي، وكذلك وقوع البروفيسور ”ألفارو مورتي“ في قبضة مفتشة الشرطة العنيدة سييرا ”نجوى نمري“، وقد أظهر ضعف شخصيته، من خلال كلمات الوداع من خلال التواصل عن بعد مع طاقمه، كما أنه أخبرهم بعدم وجود خطة بديلة لإكمال المهمة والفرار بالذهب.
وسيتضح فيما بعد مصير الصراع المغلق بين الاثنين، فهل ستسلم سييرا البروفيسور للشرطة؟ أم أن هناك نقطة التقاء بينهما لتهدئة الصراع، خاصة بعد مساعدته لها في الولادة؟
وبالتوازي مع الصراع الدائر، نجد حوارات ميلودرامية مؤثرة، حول الفقد والنهايات والذكريات، وعثرات الماضي، ونجد كذلك انطباعات حول التجارب خلال القتال من أجل السرقة، حيث يرى كاتب السيناريو أن الحب تزداد حدته وقت المعركة، ويكون الشغف حينها عند الحافة بحيث تكون لحظة الحب عند القتال كأنها اللحظة الأخيرة، الصوت الأخير الذي يطلقه المرء عند الموت.

شخصيات ثانوية
الأحداث المتواصلة في خط درامي ساخن، تقوم على التوتر والغموض حول مصير المكان والحدث والشخصيات، فالجميع معلّق ما بين النهاية السيئة والأكثر سوءًا، كما وتجيد الأفكار الإخراجية اللعب في ديناميكية العلاقات، فلا ثابت يمكن الإمساك به في العرض الخامس.
وفي حركة إخراجية جريئة يذهب المخرجون الثلاثة إلى الاعتماد على الشخصيات الثانوية لإتاحة الفرصة للمشاهد اكتشافهم والإيغال في دواخلهم، ويتحقق من خلال هذا أيضا، نقاط إبطاء للصراع الدرامي، وفي نفس الوقت، نقاط انطلاق نحو صراع درامي أكثر حدة.

لحظات حزينة
لاكاسا دي بابيل المنطلق، منذ العام 2017، تشارف بؤرته الدرامية على التفكك أخيرًا، بعد محاصرة الفريق الأحمر وبدء فقدانه لأعضائه والتي كان آخرها اختطاف القائد البروفيسور، وكذلك مقتل نيروبي وطوكيو، فلابد أننا على موعد مع لحظات حزينة لشخصيات تعلقنا بها على الرغم من قيامها بجريمة سرقة.
إن الخصوصية التي يحظى بها لاكاسا دي بابل لدى الجماهير نبعت من صراع حول السرقة، الفكرة التي تبعث على الإثارة في الذات البشرية، لمعرفة النتيجة النهائية، بل ومتابعة الكيفية التي تسير الأمور من خلالها.
كما أن المسلسل يعرض حوارات ميلودرامية بين الشخصيات حول المفهوم الأخلاقي واللاأخلاقي للحدث في أي مكان بالعالم، بالإضافة إلى الفكاهة التي تتخلل الأحداث، هذا ما جعل الموسم الرابع في 2020، يفوز بثاني أكثر الأعمال الفنية مشاهدة على ”نتفلكس“، بحسب إحصاءات شركة البث.
ومع صدور القسم الأول في الجزء الخامس، فإن الجمهور على موعد مع قسم آخر في الثالث من ديسمبر /كانون الأول 2021.

المسلسل من بطولة أورسولا كوربيرو في دور ”طوكيو“، وألفارو مورتي في دور ”الأستاذ“، وإيتزيار إتونو في دور ”لشبونة“، وميغيل هيران في دور ”ريو“، وخايمي لورينتي في دور ”دنفر“، وإستير أسيبو في دور ”ستوكهولم“، وهوفيك كيوتشكيريان في دور ”بوجوتا“، ورودريجو دي لا سيرنا في دور ”باليرمو“، نجوى نمري في دور ”أليسيا سييرا“، بيلين كويستا في دور ”مانيلا“، إنريكي أرس في دور ”أرتورو“، داركو بيريك في دور ”هلسنكي“، لوكا بيروس في دور ”مارسيليا“، فرناندو كايو في دور ”كورونيل تامايو“، وخوسيه مانويل بوغا في دور ”غاندي“.

ومن الممثلين الجدد للموسم الخامس من سرقة الأموال، ميغيل أنخيل سيلفستر (سينس 8)، وباتريك كريادو في دور ”لاغران فاميليا“.

مقالات ذات صلة