تحت الرعاية الملكية السامية وبكلمة رئيس الوزراء د.الخصاونة اطلاق احتفالية إربد العاصمة العربية للثقافة يوم غد الأحد بتسليم الراية من مدينة بيت لحم الفلسطينية لوزيرة الثقافة الأردنية



طولكرم – منتصر العناني – تلفزيون الفجر
تحت الرعاية الملكية السامية وبكلمة رئيس الوزراء د.الخصاونة اطلاق احتفالية إربد العاصمة العربية للثقافة يوم غد الأحد بتسليم الراية من مدينة بيت لحم الفلسطينية لوزيرة الثقافة الأردنية

تحت الرعاية الملكية السامية تنطلق في السابعة من مساء يوم غد الأحد  ومن على مدرج الكندي بجامعة اليرموك فعاليات احتفالية إربد العاصمة العربية للثقافة للعام  2022 وسط حضور مميز متوقع أن يحضر الافتتاح عدد كبير من المثقفين والشخصيات المهمة والتي تهتم بهذا الجانب .

يبدأ الحفل بكلمة لرئيس الوزراء د. بشر الخصاونة، رئيس اللجنة الوطنية العليا للإحتفالية . وتشتمل على كلمة لوزيرة الثقافة الأردنية هيفاء النجار، وكلمة للمدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم معالي د. محمد ولد اعمر.

 مراسم الحفل سيبدأ بتسلم الراية من مدينة بيت لحم الفلسطينية ، وسيقوم بتسليمها وزير الثقافة الفلسطيني الدكتور عاطف أبو سيف لوزيرة الثقافة الأردنية هيفاء النجار، ويلي ذلك أوبريت بعنوان: “إربد إقحوانة الحياة” التي تستعرض تاريخ الأردن خلال فتراته التاريخية المختلفة وصولا إلى منجزه الثقافي في المائة عام الماضية، وعبوره بأمل إلى المئوية الثانية ..

وفي لقاء خاص مع وزيرة الثقافة الأردنية رحبت هيفاء النجار بضيوف الأردن معربة عن اعتزازها بهذه المشاركة الكبيرة في احتفالية إربد عاصمة عربية للثقافة.. مؤكدة على أن الأردن يقع في قلب الوطن العربي بالواقع والمعنى.. وهي الدلالة التي يكنها الأردن للأشقاء العرب بالترحاب في بلدهم.

وأشارت النجار إلى ما تحوز الأردن من عميق التاريخ الحضاري والتنوع الثقافي الذي يثري المشهد الثقافي العربي ويعزز التواصل والحوار الذي من شأنه أن يعمق العلاقات العربية وينهض بالثقافة العربية الي آفاق أكثر اتساعا في عمقها على امتداد مساحة الوطن العرب التاريخي والجغرافي والفكري والإنساني والحضاري.

وتسبق الاحتفالية الرسمية فعالية كرنفالية في الساعة الخامسة من مساء يوم السبت 11 الجاري،وبمشاركة عربية وشعبية واسعة تنطلق من أمام بيت السرايا وسط مدينة إربد. وبحضور وزراء الثقافة العرب والوفود العربية المشاركة .

ويشتمل الحفل ايضا ً العديد من  الفقرات الغنائية وألاناشيد الوطنية للدول العربية يقدمها الفنانان الأردنيان محمد بشار وأحمد الزميلي، ويتخلل ذلك مشهديات بصرية وطنية وعربية يقدمها عدد من طلبة جامعة اليرموك، إضافة لمقطوعات موسيقية وفرق شعبية أردنية تؤدي فقرات متنوعة من الدبكة ، وعروض لموسيقات القوات المسلحة ستكون خاطفة للحضور لروعة التحضيرات والأستعدادات العالية المستوى ..

يشار إلى أنه تم اختيار إربد عاصمة عربية للثقافة 2022 من قبل وزراء الثقافة العرب والمنظمة العربية للثقافة والتربية والعلوم (الالكسو)، وستقوم اللجنة العليا للمدينة والتي تم تشكيلها من قبل مجلس الوزراء الأردني  ومن خلال برامج ثقافية وفكرية واسعة تم إعدادها بتنفيذ العديد من النشاطات الثقافية المختلفة محلية وعربية التي ستكون حاضرة بقوة في العروض المقدمة .

 الاحتفالية  أيضا ً تضم وفوداً من سائر الدول العربية التي ستكون مشاركة في نجاح وتحقيق أهداف هذا المهرجان والعرس الكبير

وزير الثقافة القطري سعادة الشيخ عبدالرحمن بن حمد آل ثاني ، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار معالي الشيخه مـي بنت محمد آل خليفة ،المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم “الالكسو” معالي د.محمد ولد اعمر، وزيرة الشؤون الثقافية التونسية معالي الدكتورة حياة القرمازي ،وزير الثقافة الفلسطيني معالي الدكتور عاطف أبو سيف، ممثل أمين عام جامعة الدول العربية ومديرة إدارة الثقافة وحوار الحضارات معالي الوزير المفوض سعاد السائحي ،،وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب في سلطنة عمان الأستاذ سعيد بن سلطان بن يعرب البوسعيدي ،الأمين العام لمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في دولة الكويت الدكتور عيسى الأنصاري، أمين عام البرلمان العربي للطفل الاستاذ ايمن الباروت ، الرئيس التنفيذي لهيئة المسرح والفنون الادائية في المملكة العربية السعودية الأستاذ سلطان بن عبدالرحمن بن محمد البازعي ،و رئيس قسم الثقافة والفنون في إدارة الثقافة والسياحة والأثار في الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربي الأستاذ بندر بن حيلان بن منار المخلفي.

اربد عاصمة الثقافة العربية ستبث الروح في أروقة المهرجان والفعاليات بأنشطة نوعية لتسجل اربد بكل مكوناتها لوحة مهمة وحصرية للعمل الجاد لتحمل راية الثقافة العربية بإميتاز , إشارة واضحة بأن لغة هذا العرس الكبير سينعكس إيجاباً بالمشاركة العالية والمهمة طيلة أيامه .

مقالات ذات صلة