هبوط ناجح..تدشين أولى رحلات فيرجين أتلانتك إلى الفضاء

هبطت مركبة، فيرجين غالاكتيك، الأحد، منهية رحلتها التجريبية الأولى بنجاح بعد أن أقلعت من ولاية نيومكسيكو الأميركية حاملة على متنها رواد فضاء وصاحب شركة فيرجين للرحلات الفضائية، ريتشارد برانسون.

برانسون البالغ من العمر 70 عاما، انتظر 17 سنة منذ تأسيس شركته في عام 2004، والتي هدفت إلى تمكين السياح من الاشتراك في رحلات فضائية مقابل أجور.

وفي ذلك الوقت، كان يعتقد أن الشركة ستكون قادرة على إطلاق رحلاتها التجارية في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام، بحسب صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.
لكن الشركة قالت إنها بحاجة إلى رحلات تجريبية أخرى قبل أن تكون جاهزة لاستلام طلبات الركاب.

وبحسب شبكة CNN فإن السفينة الطائرة الحاملة لوحدة الركاب هي ليست مركبة صاروخية، أي إنها تستطيع فقط حمل المركبة الفضائية إلى ارتفاع معين قبل أن تنفصل المركبة وتقوم بإشعال صواريخها بسرعة تتجاوز 3 مرات سرعة الصوت، حتى تصل إلى ارتفاع يقدر بخمسين ميلا.

وانطلقت الرحلة صباح الأحد من ولاية نيومكسيكو، وانفصلت الطائرة الفضائية عن الطائرات الحاملة لها وأشعلت محركها لمدة دقيقة تقريبا حاملة مالك الشركة، ريتشارد برانسون، وأفراد الطاقم إلى الفضاء.
وبثت الشركة صورا لبرانسون والطاقم وهم في حالة انعدام الوزن، قبل أن تبدأ الطائرة في رحلة العودة والهبوط بسلام على مدرج “سبيس بورت”.

وقال برانسون إن هذه التجربة مثلت بالنسبة له “تجربة فريدة في الحياة”.

ويمكن للمركبة أن تحمل أربعة أشخاص، بالإضافة إلى طاقمها، ويمكن لها الوصول إلى ارتفاع خمسين ميلا في رحلة قد يصل طولها إلى ساعتين.

مقالات ذات صلة