مقتل 21 شخصاً وسط الصين جراء الأمطار الغزيرة

تلفزيون الفجر | أسفرت أمطار غزيرة في وسط الصين عن مقتل 21 شخصاً على الأقل، وفق ما أعلن التلفزيون الرسمي، في كارثة تأتي بعد فيضانات مدمرة الشهر الماضي أودت بحياة أكثر من 300 شخص.

وتشهد مقاطعة خوباي الواقعة على بعد ألف كيلومتر غرب شنغهاي، تساقط أمطار غزيرة منذ الأربعاء.

وتأثرت منطقة ييتشنغ بشكل خاص بالأمطار مع تسجيلها سقوط معدل متساقطات بلغ أكثر من 400 ملم الخميس وحده، في معدل قياسي، وفق ما أفادت قناة “سي سي تي في”.

وأظهرت صور طرقاً رئيسية في المدينة غارقة في سيل من المياه الموحلة ومنازل محاصرة. وعمل رجال إنقاذ ليلاً على إجلاء سكان حاصرتهم المياه، بينما وجد سكان آخرون في جرافة ملجأ لهم.

وتسبّبت الأحوال الجوية السيئة في خوباي بانهيارات أرضية ودمرت مئات المنازل وأسفرت عن إجلاء قرابة 6 آلاف شخص، وفق مكتب إدارة الطوارئ في المقاطعة.

ولم تسلم مدينة سويتشو الواقعة على بعد 140 كيلومتراً شرق ييتشنغ من تداعيات الأمطار. ونقلت صحيفة محلية عن أحد السكان إن مستوى المياه “بلغ أمس ما يصل إلى مترين أو ثلاثة أمتار” مضيفاً “تدمّر منزل جيراني بالكامل.. لم نر أمطاراً غزيرة بهذا الشكل منذ عشرين أو ثلاثين عاماً”.

ومن المتوقع هطول أمطار غزيرة مجدداً الجمعة، بحسب خدمات الأرصاد الجوية الصينية، تحديداً في جنوب غرب البلاد والعديد من المناطق في الشرق حول شنغهاي.

وتحدث الفيضانات كل صيف في الصين جراء الأمطار الموسمية. لكنها تعد مهمّة بشكل خاص هذا العام.

وضربت أمطار غزيرة، لم تشهدها البلاد منذ ستة عقود، وسط الصين في 20 يوليو، واجتاحت جزءاً من المترو في مدينة تشنغتشو. خلال ثلاثة أيام، سقطت أمطار في المدينة توازي معدل متساقطات سنة بأكملها. وتسبّب ذلك بمقتل 300 شخص على الأقل، وفق حصيلة رسمية.

مقالات ذات صلة