هل قصر الملكة إليزابيث مسكون بالأشباح بالفعل‎؟

تلفزيون الفجر | ذكر موقع سياحة بريطاني شهير، أن الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا تعتقد أن قلعة وندسور الملكية مسكونة بأشباح الملوك السابقين بعد أن شاهدت شبح الملكة إليزابيث الأولى التي حكمت بريطانيا قبل نحو 500 سنة.

وجاء في تقرير لموقع ”Visit Britain“ تناقلته صحف بريطانية، أن ”الملكة إليزابيث البالغة من العمر 95 عاما أمضت ليلة مرعبة في قلعة وندسور بعد أن قالت هي وشقيقتها الأميرة مارغريت إنهما شاهدا شبح الملكة إليزابيث الأولى“.

وبحسب التقرير، يُعتقد أن منزل الملكة مسكون من قبل أشباح أفراد العائلة المالكة السابقين، إذ تم الإبلاغ عن قرابة 25 مرة شوهد فيها شبح في جدران قلعة وندسور“.

ونقل الموقع عن مصادر قريبة من القصر قولها إن ”الملكة والأميرة الراحلة مارجاريت التي كانت الأخت الوحيدة للملكة شاهدا شبح إليزابيث في غرفة المكتبة بقلعة وندسور الواقعة جنوب شرق إنجلترا“.

وجاء في كتاب للكاتب الملكي ريتشارد جونز، مؤلف كتاب ”القلاع المسكونة في بريطانيا وإيرلندا“، أن ”أحد الحراس في القلعة رأى شبح الملكة إليزابيث الأولى في الغرفة الخارجية للمكتبة“.

وبحسب الصحيفة، فإنه ”بالإضافة إلى تلك المشاهد، تم رصد شبح الملك جورج الثاني في غرفة أخرى أسفل المكتبة، حيث تم وضعه في زنزانة خلال فترة إصابته بالجنون.

وهناك تقارير أيضًا عن مشاهدة الملك جورج الثالث في قلعة وندسور إذ يزعم العديد من الشهود أنهم رأوه يتجول في بعض الأماكن داخل القلعة.“

وأشار التقرير إلى أن ”شبح الملك هنري الثامن شوهد أيضا عند أسوار القلعة قبل أن يختفي من خلال أحد الجدران، فيما تحدثت تقارير عن مشاهدة زوجته آن بولين التي قُطع رأسها وهي تبكي عبر نافذة القلعة“.

وأفاد الموقع بأن ”تقارير من قصر هامبتون الملكي تحدثت عن مشاهدة أشباح داخل القصر بما فيها شبحا زوجتي الملك هنري السابع“.

ويقال إن إحدى الزوجتين، وهي جين سيمور التي توفيت بعد إنجابها صبيا في القصر العام 1537، ظهرت في عيد ميلاد ابنها.

ويقال أيضا إن كاثرين هوارد الزوجة الخامسة لهنري الثامن التي اتهمت بالزنا والخيانة كانت تسكن في القصر، وإنه بعد إلقاء القبض عليها، تمكنت من الفرار وركضت عبر القاعة وهي تصرخ طلبا للصفح، لكن تم القبض عليها مرة أخرى، وأعدمت في برج لندن“.

(وكالات)

مقالات ذات صلة