دراسة: النساء أفضل من الرجال في قيادة السيارات

خلصت دراسة تحليلية أعدها موقع “Confused.com” ونشر نتائجها صحيفة “إكسبريس” البريطانية، إلى أن النساء أفضل من الرجال في قيادة السيارات وأنهن أكثر أمانًا بالطرق وخاصة السريعة.

ويعد التنافس المتواصل بين النساء والرجال من الأمور التي لا نهاية لها، فهو لا يتوقف عند مجتمع بعينه أو مجال عمل محدد، ولكن الصراع يمتد في كافة مناحي الحياة حيث أن كلا الجنسين يريد أن يثبت للآخر أنه الأفضل والأقدر على فعل الأشياء.

وينسحب هذا التنافس بشكل شبه تلقائي على قيادة السيارات، إذ يرى الرجال أنهم الأفضل فيها دون منازعة من النساء، ولكن نتائج اختبارات أعدها أحد المعاهد البحثية المتخصصة في لندن كانت مفاجئة ومنافية للاعتقاد السائد بأن قيادة الرجل أفضل من المرأة.

وأسفرت العديد من الدراسات التي أجريت خلال السنوات الخمس الأخيرة، عن أن المرأة هي الشخص الذي يمكنك أن تستقل معه السيارة وأنت مطمئن وآمن على حياتك من مخاطر التصادمات والحوادث، عنه من الرجال الذين اتضح أنهم أكثر عرضة لتلك المخاطر.

وكشف تحليل “Confused.com” أن الرجال يتكلفون أكثر من ضعف المبلغ المطلوب للتأمين على السيارة مقارنة النساء، ففي عام 2018 ارتكب حوالي 79% من الذكور مخالفات من جميع الأنواع مقابل 21% فقط من الإناث أثناء القيادة، وكانت مخالفات الرجال للسرعة أكثر بثلاث أضعاف مخالفات النساء.

وبحسب صحيفة “هافينجتون بوست” الانجليزية فقد خضع نحو 250 سائق وسائقة لعدد من الاختبارات العملية التي أشرف عليها أحد المعاهد المتخصصة في لندن، وبعد الانتهاء من التجربة العملية دخل 50 منهم في اختبار نظري وكانت النتيجة النهائية للاختبار بنجاح المرأة بعدد نقاط بلغ 23 نقطة من أصل 30 نقطة فيما لم يستطع الرجال تحقيق سوى 19 نقطة فقط.

ووفقًا لدراسة أخرى أعدها معهد الاقتصاد والنقل النرويجي، ونشر نتائجها صحيفة “إندبندنت” البريطانية، فإن نسبة تعرض النساء لحوادث السير أقل من الرجال الذين ترتفع نسبة تسببهم في حوادث السير أثناء القيادة.

وأشارت الدراسة إلى أن أخطاء السائقين هي المسؤولة عن 12% من حوادث السير، من ضمنهم الانشغال بالتحدث أو الكتابة عبر الهاتف واستخدام أجهزة الراديو، وفقاً لبحث منفصل نشر في 2017.

أما العوائق التي قد تجعل من المرأة سائق أقل من الرجل تجلت في دراسات أخرى والتي أبرزت أن المرأة تجد صعوبة بالغة في التعرف على الطرق والتعامل مع الأجهزة الإلكترونية بالسيارة، حيث أن معظم السيدات يفضلن التعرف على الطرق من خلال اللافتات عن استخدام أجهزة الملاحة بالسيارة.

عائق آخر يجعل من المرأة أقل قدرة في التعامل مع السيارة عن الرجل وهي صف السيارة إلى جانبي الطريق، وكذلك التعامل مع المشاكل الميكانيكية الطارئة وكيفية إصلاحها أو في أقل تقدير اكتشافها. ​

مقالات ذات صلة