حقيقة وفاة أحد المصلين ساجداً في المسجد النبوي



انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورا لأحد المصلين، قيل إنه توفي وهو ساجد خلال صلاة الجمعة، في المسجد النبوي بالمدينة المنورة.

وأشار بعض المغردين على “تويتر” إلى أن الرجل باكستاني الجنسية، وتوفي ساجدا خلال صلاة الجمعة.

ونفى أحد المغردين ذلك وقال إن “الصورة التي انتشرت على أنها حالة وفاة في المسجد النبوي غير دقيقة، وإنما هي حالة إغماء”.

ولفت إلى أن عناصر الهلال الأحمر السعودي في المدينة المنورة باشروا التعامل مع هذه الحالة.

وكشف المتحدث ‏الرسمي لفرع هيئة الهلال الأحمر السعودية، خالد السهلي، أن فرقة الإسعاف المتمركزة بالمسجد النبوي باشرت حالة لشخص تعرض لإغماء أثناء تأديته لصلاة الجمعة بالمسجد النبوي، حيث تم نقله إلى مستشفى المدينة العام.

مقالات ذات صلة