كان “مخموراً”.. توجيه تهمة القتل غير العمد لسائق سيارة صدمت حشداً في بلجيكا



وجهت محكمة تهمة القتل غير العمد لسائق سيارة صدمت حشدا كان يشارك في مهرجان في جنوب بلجيكا ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص، حسبما أعلن محامي الدفاع لوسائل إعلام محلية الثلاثاء.

وقال المحامي إن المتهم باولو إف وضع قيد التوقيف بموجب قرار صدر عن قاض ليلا فيما وجهت لشخص آخر كان في السيارة تهمة عدم مساعدة الجرحى وأطلق سراحه بكفالة.

وقال محامي السائق، فرانك ديسكيبولي لإذاعة آر تي إل “لا نتعامل مع تهمة قتل أو الاعتداء كما طلب الادعاء”.

أضاف “أعتقد أن القاضي وبعد تحليل عناصر الملف، تمكن من معرفة أننا نتعامل مع حقائق عرضية تماما”.

وقال المدعون لمحطة “آر تي إف بي” في ساعة متأخرة الإثنين إن التحاليل أظهرت أن السائق كان “مخمورا قليلا”.

وتم توقيف السائق والشخص الآخر فجر الأحد في أعقاب حادثة الصدم التي تسببت بمقتل ستة أشخاص وإصابة 10 آخرين بجروح خطيرة.
وذكرت تقارير إعلامية أن الرجلين قريبان يبلغان 32 و34 عاما، وكانا وقت الحادثة عائدين من ناد ليلي.

وقال مسؤولون إنهما من لا لوفيير، البلدة القريبة من سرتيبي-براكونييه حيث وقعت المأساة.

وقع الحادث قرابة الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي (04,00 ت غ) عندما صدمت السيارة مجموعة من الأشخاص الذين كانوا يرتدون أزياء الكرنفال.

أثارت المأساة حالة من الذعر في بلجيكا حيث من المعتاد إقامة مسيرات كرنفال في الشوارع قبيل فترة الصوم، بعد أن كانت قد توقفت بسبب جائحة كوفيد.

مقالات ذات صلة