تطورات جديدة بقضية مقتل كاهن مسيحي في مصر



تلفزيون الفجر | كشفت النيابة العامة المصرية عن تطورات جديدة في قضية مقتل كاهن مسيحي.

وأعلنت النيابة، أمس، أن المتهم بقتل كاهن مسيحي طعناً بسكين في الإسكندرية مطلع أبريل الجاري سيُحاكم بجريمة القتل العمد بعدما أثبتت لجنة أطباء نفسيين أهليته للمحاكمة.

وفي 7 أبريل، كان القمّص أرسانيوس وديد يسير مع شبيبة من رعيّته على كورنيش الإسكندرية حين تعرّض للطعن بسكّين، في هجوم نُقل على إثره إلى المستشفى حيث لم يلبث أن فارق الحياة متأثراً بإصابته.

وإثر الهجوم، تمكّن جمع من المارّة من توقيف المشتبه به، وسلّموه إلى الشرطة التي احتجزته في مستشفى للأمراض النفسية، بعدما ساورت النيابة العامة شكوك حول قدراته العقلية.

وقالت النيابة العامة، أمس، في بيان، إنّها “أمرت بإحالة المتّهم على محكمة الجنايات المختصة لمعاقبته فيما اتُّهم به من ارتكاب جريمة القتل العمديّ، وإحراز سلاح أبيض”.

وأوضح البيان أنّ “النيابة العامة أقامت الدليل قِبَلَ المتهم من شهادة 17 شاهداً، وما ثبت بتقرير المجلس الإقليمي للصحة النفسية من امتلاك المتّهم وقتَ ارتكابه الجريمة كاملَ الإدراك والاختيار، وعدم معاناته من أيِّ أعراضٍ اضطرابٍ عقليٍّ أو نفسيٍّ وقتَ الفحص، أو وقتَ ارتكاب الجريمة، مما يجعله مسؤولًا عنها”.

مقالات ذات صلة