“القرود” تغزو “عقبة شعار” بالسعودية



تشهد عقبة شعار بعسير السعودية انتشارًا كبيرًا لقرود البابون بسبب ما يقوم به بعض المسافرين من تصرفات لا مسؤولة، تتمثل في تزويدها بالأطعمة التي لم تسلم من الامتهان لها بسبب سير المركبات فوقها.

وقال عدد من المواطنين إن سلوكيات بعض المسافرين الذين يجهلون مخاطرها الجسيمة على الإنسان والبيئة والأمن والاقتصاد ساهمت في تزايدها بشكل لافت.

ويعمد مسافرون إلى التوقف في التبريدة الواقعة في أعلى العقبة، والقذف بالأطعمة على الطبقة الأسفلتية؛ وسرعان ما تلتف حولها القرود التي تتسلق المركبات مخلفة وراءها مخاطر صحية جسيمة، فضلاً عن اعتداءاتها المتوالية على مجاوري المكان والمارة بالطريق والشاحنات المحمَّلة بالحبوب والأعلاف والمؤن الغذائية.

ورصدت “سبق” كميات من النِّعَم والطعام التي حوَّلت الموقع إلى كومة من المخلفات، التي شوهت المشهد البصري، وفاقمت من المشكلة.

وطالب مواطنون بتزويد المكان بلوحات تحذيرية، تمنع تلك التصرفات التي ساهمت في ذلك التكاثر اللافت للقرود.

وتتوالى تحذيرات المختصين من قطعان قرود البابون؛ لما يمكن أن ينتج عن ذلك من أضرار على الإنسان والمزارع، فضلاً عن وصولها إلى الأماكن المأهولة بالسكان؛ ما نتج منه اعتداءات عدة على بعض الأبرياء، وإلحاق الإصابات المختلفة بهم؛ ما يستدعي نقلهم للمستشفيات لتلقي الرعاية الصحية اللازمة.

وقال المواطن عيسى آل هادي الألمعي: إن أضرار قرود البابون تجاوزت ترويع الإنسان إلى الإضرار بالمزارع، وتلويث مصادر المياه المختلفة التي يستخدمها البعض في الشرب وإعداد الطعام.. مؤكدًا انتشارها بأرجاء منطقة عسير وسراة وتهايم كافة.

وبدوره، قال المواطن علي بن سعد الأحمري: إن ما يجري من إلقاء للأكل بعقبة شعار، الذي تطؤه عجلات المركبات، يُشكِّل اعتداء صارخًا وامتهانًا واضحًا للنِّعَم؛ يستدعي سرعة معالجته.

وعاد سكان عسير لمطالبة الجهات المختصة بسرعة التحرك، وتنفيذ الدراسات والتوصيات الصادرة بما يضمن القضاء على هذه القرود، التي تتزايد يومًا بعد يوم؛ للحد من الآثار الناجمة عنها.

مقالات ذات صلة