أم تبيع مولودها لإجراء عملية تجميل



تلفزيون الفجر | الأم أنجبت الطفل في 25 نيسان الماضي في مستشفى بمدينة كاسبيسك الجنوبية
تلقت الشرطة بلاغا بعد ذلك بوقت قصير حول جريمة بيع الطفل
الزوجان أخبرا المحققين أن المرأة أعطتهما الطفل وشهادة ميلاده لكنهما أنكرا دفع المال لشراء الطفل مباشرة
ألقت السلطات الروسية القبض على امرأة باعت مولودها لتسديد مبلغ 3600 دولار مقابل خضوعها لعملية تجميل للأنف، بحسب ما نشرته صحيفة “نيويورك بوست” نقلا عن صحيفة “ديلي ستار” الروسية.

ولم تكشف السلطات عن اسم المرأة البالغة من العمر 33 عاما، التي تم احتجازها في أواخر أيار الماضي بعد اتهامها بارتكاب جريمة الاتجار بالبشر.

وأفادت الأنباء أن الأم أنجبت طفلا في 25 نيسان الماضي في مستشفى بمدينة كاسبيسك الجنوبية، قبل أن تبيعه بعد خمسة أيام فقط لزوجين محليين يتطلعان إلى أن يصبحا أبوين.

ووفقا لبيان صادر عن المسؤولين الروس، التقت الأم “مع أحد السكان المحليين ووافقت على تسليمه ابنها المولود حديثا مقابل مكافأة قدرها 200 ألف روبل”. وقد تلقت دفعة مقدمة صغيرة بقيمة 360 دولارا.

وبعد أقل من أربعة أسابيع، وتحديداً في 26 أيار، يُعتقد أن المرأة حصلت على المبلغ المتبقي.

وتلقت الشرطة بلاغا بعد ذلك بوقت قصير حول جريمة بيع الطفل. ولم تتوافر بيانات عمن قام بتقديم البلاغ للشرطة التي بادرت باحتجاز الأم والزوجين اللذين قاما بتبني الطفل المولود بشكل غير قانوني.

وأخبر الزوجان المحققين أن المرأة أعطتهما الطفل وشهادة ميلاده، لكنهما أنكرا دفع المال لشراء الطفل مباشرة. وزعما أن الأم طلبت بعد ذلك مبلغ 3200 دولار أمريكي كي تخضع لعملية في الأنف “من أجل أن تتنفس بشكل أفضل”، مؤكدين أنهما كانا سعيدين لقيامهما بالمساعدة في هذا الأمر.

ويبدو من الصور التي تم التقاطها للأم بعد اعتقالها أنها لم تتمكن من إجراء عملية تجميل الأنف قبل إلقاء القبض عليها لارتكابها جريمة بموجب مواد القانون الجنائي للاتحاد الروسي تم توصيفها بأنها “عملية بيع لشخص في حالة عجز”.
وأظهرت صور الشرطة أيضا الزوجة التي قامت بشراء الطفل وهي تحتضن المولود، الذي يبلغ الآن من العمر شهرين. ولم يتم الكشف عمن يقوم برعاية الطفل حاليا وما هي التهم التي يمكن توجيهها للزوجين.

مقالات ذات صلة