كوشنر صهر ترمب يكشف إصابته بالسرطان أثناء عمله في البيت الأبيض



كشف جاريد كوشنر صهر الرئيس السابق دونالد ترمب ومستشاره، أنه أصيب بسرطان الغدة الدرقية أثناء عمله في البيت الأبيض، وفقا لما كتب في مذكراته القادمة المقرر نشرها الشهر المقبل. ونشر كوشنر قصة مرضه في كتابه “التاريخ المكسور: مذكرات البيت الأبيض” والتي ستنشر في 23 أغسطس، وفقا لمقتطفات قدمت لصحيفة “نيويورك تايمز”.

وقال في مقتطفات إن الدكتور أبلغه أن نتائج الفحص الذي جاء من مستشفى والتر ريد، كانت إيجابية، “ويبدو أنك مصاب بالسرطان، نحن بحاجة إلى تحديد موعد لعملية جراحية على الفور”.

ورد كوشنر أنه طلب من الطبيب الانتظار والذهاب إلى مكتبه في اليوم التالي. وقال للدكتور كونلي “من فضلك لا تخبر أي شخص، خاصة زوجتي أو والد زوجتي”.

وتم اكتشاف السرطان في الغدة الدرقية لكوشنر في أكتوبر 2019، حيث كان مشاركًا في مناقشات حول صفقة تجارية مع الصين.

وكتب كوشنر أن السرطان تم اكتشافه مبكرا، ولكنه يتطلب إزالة جزء كبير من الغدة الدرقية، وأنه تم تحذيره من احتمال حدوث ضرر مستمر في صوته.

وكان مرضه إحدى المعلومات القليلة التي لم تتسرب من البيت الأبيض أثناء إدارة ترمب، والتي وصفت فترة حكمه بالأكثر تسربًا للأسرار في الذاكرة الحديثة.

وكتب كوشنر القليل في الكتاب عن سبب عدم نشره للمعلومات، وذكر أنه عمل للتأكد من أن دائرة صغيرة كانت على علم بها.


وكتب أن طبيبا في مستشفى في نيويورك “خلص إلى أنني بحاجة لعملية جراحية لإزالة نمو غير عادي في الغدة الدرقية، وحددنا موعد العملية يوم الجمعة قبل عيد الشكر، وبهذه الطريقة، سأفتقد أقل قدر من الوقت في المكتب، وقد يمر غيابي حتى دون أن يلاحظه أحد، وهكذا أردت ذلك”.

يذكر أن كوشنر كان مساعدا للرئيس، ولقبه مستشار أول، ولمح في كتابه إلى دوره الواسع في كل مكان في البيت الأبيض.

ومع ذلك، قال بعض قدامى العاملين في الإدارات السابقة، إنه نظرا لأن كوشنر لم يكن مسؤولًا منتخبًا، فليس عليه أي التزام بالكشف عن المعلومات.

العربية .نت

مقالات ذات صلة